عاد ​المنتخب الاسباني لكرة القدم​ من زيارته الى ملعب ويمبلي معقل ​المنتخب الانكليزي​ بانتصار طال انتظاره وصل الى 37 سنة منذ العام 1981 بنتيجة 2 – 1 ضمن دوري الامم الاوروبية.

اللقاء كان حماسيا وتقاسم المنتخبان اشواطه فقد صال وجال ابناء المدرب لويس انريكي في الشوط الاول وتسيد ابناء المدرب ساوثغايت الشوط الثاني الا ان الاهداف الثلاث التي سجلت في الشوط الاول حسمت المواجهة للصيوف.

 

 

واففتح ​ماركوس راشفورد​ لاعب ​مان يونايتد​ التسجيل لمنتخب بلاده في الدقيقة 11 من تمريرة متقنة من ​لوك شاو​ زميله مع الشياطين الحمر. الا ان الرد الاسباني لم يتاخر فعادل ساول ​نيغويز​ نجم اتلتيكو مدريد النتيجة د 13 بعد مجهود فردي مميز من ​رودريغو مورينو​ لاعب فالنسيا الذي تكفل بتسجيل الهدف الثاني للا روخا د 32 لينتهي الشوط الاول 2 – 1 للضيوف.

 

 

في الشوط الثاني حملت الدقيقة 47 خبرا تعيسا ومحزنا للاعب لوك شاو الذي تميز في شهر اب مع اليونايتد وتم استدعاؤه الى المنتخب بعد غياب 3 سنوات منذ 2015 حين ارتطم راسه باللاعب كارفخال وغاب عن الوعي وتم اخراجه على الحمالة ليدخل مكانه داني روز .

بعد فترة الايقاف للقاء حاول الانكليز تسجيل هدف التعادل وسنحت فرصتين لراشفورد الا ان دي خيا صدهما وحتى الهدف الذي سجله ويلباك في الدقيقة 97 الغاه الحكم بداعي خطأ على الحارس دي خيا لتنتهي بعدها المواجهة بفوز اسبانيا بنتيجة 2 – 1 .

 

 

وفي لقاء اخر فازت اليونان على ​استونيا​ بنتيجة 1 – 0 بهدف فورتونيس د 14 وهزمت ​لوكسمبورغ​ منافستها ​مولدوفا​ برباعية كاملة سجلها مالغيه د 34 وثيل د 60 وسيناني د 75 وبيريرا د 83.