وسط ذهول الجميع غادر البرتغالي ​كريستيانو رونالدو​ فريقه ​ريال مدريد​ وحط الرحال في ​يوفنتوس الايطالي​ . هذا ​الرحيل​ كان على الورق فقط لكن انجازات الدون وبصماته بقيت ​محفورة​ في السانتياغو برنابيو معقل الميرنغي.

 

صحيفة ماركا الإسبانية تحدثت عن اهمية رونالدو مع ريال مدريد في الملعب وايضا خارجه. واهم هذه اللحظات كانت في ​نهائي دوري الابطال​ العام الماضي في كييف امام ​ليفربول الانكليزي​ .

ووقف النجم البرتغالي في منتصف غرفة الملابس بينما كانت النتيجة تشير الى التعادل وصرخ في لاعبي ريال قائلا :"دعونا نكسب ونصنع التاريخ".

ونجح ريال في التغلب على ​الريدز​ بثلاثة أهداف مقابل هدف ليحصل على ​اللقب​ الثالث مع المدرب ​زين الدين زيدان​ الراحل أيضا عن الميرينغي.