شهد لقاء في دوري الدرجة الثانية البرازيلية في ​ريو دي جانيرو​ حدثا تاريخيا بعد ان شارك حارس مرمى نادي اميريكانو لويس هنريكي دا غاما البالغ من العمر 38 سنة وابنه ​ماتيوس​ المدافع صاحب ال 18 عام .

وتحدث النادي عن هذا الموضوع في بيان قال فيه "لقد كان حدثا تاريخيا في ​كرة القدم​ العالمية بمشاركة دا غاما ونجله الذي شارك للمرة الأولى كمدافع محترف" .

وقال الوالد : انها لحظة فرح كبيرة وشعور لا يوصف ان اشاهد ابني يلعب كمحترف وان اراه كحارس مرمى افضل بكثير

الابن ماتيوس قال :  "شرف كبير بالنسبة لي أن ألعب للمرة الأولى كمحترف إلى جانب والدي" .

وتصدى الأب لركلة جزاء كان ابنه سببا فيها حيث قال "كأب لم أكن لأترك هذه الركلة تدخل مرماي، الأب دائما ينقذ ابنه".