جولة أوروبية كروية حصلت في نهاية الاسبوع مع الكثير من الأحداث التي تركت آثارا في الدوريات الأوروبية والمسابقات المختلفة حيث نحن في الأمتار الأولى من مسيرة كل الدوريات الأوروبية الكبرى لموسم 2018-2019.

ولفت النظر في هذه الجولة الكثير من الأمور والتي كان لا بد من التوقف عندها لذلك سنستعرض أبرزها فيما يلي.

1- ويست هام تلقى خسارته الرابعة وثلاثي يقود صدارة البريميير ليغ

استمرت بداية ويست هام السيئة لهذا الموسم حيث تلقى خسارته الرابعة المتتالية أمام و​ولفرهامبتون​ ليقبع في المركز الأخير بدون أي نقاط حيث سجل فقط في 4 مباريات هدفين وتلقى عشرة أهداف ما يعد أرقاما سلبية لرجال المدرب ​مانويل بيليغريني​ الذي يبدو بأن شبح الإقالة قد اقترب منه كثيرا.

أما في مقدمة الترتيب فما زال الصراع على الصدارة بين ثلاثة فرق هي ​ليفربول​، ​تشيلسي​ و​واتفورد​ الذين لم يضيعوا أي نقطة لحد الآن مع فوزهم هذا الأسبوع على ​ليستر سيتي​، ​بورنموث​ وتوتنهام على التوالي.

وهنا يجب التوقف عند أداء واتفورد الرائع حيث يقدم برفقة المدرب ​خافي غارسيا​ كرة قدم جذابة لتبقى العين على هذا الفريق ومدى قدرته على الإستمرار في تلك النتائج.

2- تأجيل مباراة أتلتيكو بيلباو ورايو ​فاليكانو​ والبرسا والريال استمرا بالصدارة

تأجلت مباراة رايو فاليكانو وأتلتيكو بيلباو في المرحلة الثالثة من الدوري الإسباني لكرة القدم لأسباب تتعلق بالسلامة العامة بعد إغلاق فاليكانو ملعبه بسبب شكوى الجماهير من السلامة العامة في الملعب حيث يدرس النادي اختيار استاد آخر من أجل لعب المباريات على أرضه لحين الإنتهاء من أعمال الصيانة في الملعب.على صعيد آخر، تابع البرسا انطلاقته القوية حيث أسقط هويسكا في مهرجان تهديفي 8-2 ليستمر الفريق في السير على السكة الصحيحة مثله مثل ​ريال مدريد​ الذي حقق فوزه الثالث المتتالي على جيرونا 4-1 ومع خسارة أتلتيكو مدريد أمام سيلتا فيغو 2-0، يبدو بأن معركة اللقب قد تنحصر بين الغريمين التقليديين منذ البداية نظرا للتفوق الفني الواضح لهما على باقي الفرق.


3- رونالدو استمر بالصيام التهديفي وإنتر ميلان حقق فوزه الأول هذا الموسم
على الرغم من تحقيق اليوفي لفوزه الثالث المتتالي في الدوري الإيطالي وذلك على حساب بارما 2-1 لكن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو استمر بصيامه التهديفي حيث لم ينجح بعد في افتتاح سجله التسجيلي مع فريق السيدة العجوز ليبقى الجميع يترقب الهدف الرسمي الأول لرونالدو في الدوري الإيطالي وبدء الماكينة التهديفية والسعي لحصد لقب هداف الكالتشيو.

غريم اليوفي إنتر ميلان نجح وبعد جولتين من تحقيق فوزه الأول على حساب بولونيا 3-0 حيث عرف المدرب سباليتي كيف يصحح الأخطاء السابقة ليظهر الفريق بأداء جيد مع عودة الجناح الكرواتي بيريسيتش للتألق ما جعل الحلول الهجومية تظهر بشكل واضح بينما لم يكن فريق المدرب فيليبو إينزاغي جيدا بما فيه الكفاية مع ارتكابه الكثير من الأخطاء الدفاعية أمام هجوم الإنتر.

4- بداية غير موفقة لكبار ألمانيا، بايرن يتصدر ودورتموند يضيع أولى نقاط الموسم

شهدت الجولة الثانية من الدوري الألماني لكرة القدم بداية سيئة للفرق الكبيرة كشالكه وليفركوزن حيث خسرا للمرة الثانية على التوالي ونفس الأمر حصل مع شتوتغارت ما يجعل الأمور صعبة منذ البداية ويفرض على تلك الفرق إعادة حساباتها مبكرا لأن الأمور إن استمرت هكذا فسيكون الحصول على مقعد أوروبي في نهاية الموسم أمرا صعبا.

أما حامل اللقب بايرن فهو تابع عروضه الجيدة تحت قيادة المدرب كوفاتش بعد تخطي شتوتغارت خارج الديار مع أداء مميز طبعه الجماعية الواضحة مع كثرة الحلول الهجومية.

​​​​​​​

ملاحق بايرن ومنافسه الرئيسي بوروسيا دورتموند أضاع أولى نقاط الموسم بعدما تعادل سلبيا مع هانوفر 0-0 في مباراة تجاهل فيها مدرب الفريق فافر اللاعب ماريو غوتزه للمرة الثانية على التوالي فأبقاه على مقاعد البدلاء ولم يمنحه أي دقيقة لعب وهو أمر غير مشجع لغوتزه الذي يأمل في تحقيق انطلاقة جديدة بعد عدة إخفاقات ماضية.

5- البي أس جي بنقاط كاملة، غانغان من دون أي نقطة وموناكو في وضع متأزم

تابع باريس سان جيرمان عروضه المميزة حيث حقق الفوز الرابع على التوالي بعدما تفوق على نيم 4-2. ويبدو الباريسيون في طريق مفتوح نحو تحقيق لقب سهل حيث لا يلوح في الأفق أي نادي قادر على مجاراة النادي الباريسي فنيا وماديا. أما غانغان وبعد موسم ماضي مقبول للغاية، يبدو بأن البداية كانت كارثية مع أربع خسارات من أربعة مباريات في ظل أداء دفاعي سلبي للغاية مع تلقي الفريق لعشرة أهداف وتسجيله فقط لثلاثة.

المفاجأة لحد الآن كان الأداء السلبي لموناكو والذي خسر قمة هذه الجولة أمام مارسيليا ليستمر فقط في 4 نقاط برصيده. مشكلة موناكو الأساسية هي في عدم وجود التوازن بين الدفاع والهجوم ما يمنح الخصم دائما مساحات في الخلف بجانب غياب الحلول الهجومية الفعالة وهو ما يستدعي إجراءات فنية سريعة من المدرب جارديم قبل فوات الآوان.