أكد رئيس ​الاتحاد الفلسطيني​ لكرة القدم ​جبريل الرجوب​ الاثنين قرار الاستئناف لدى القضاء الداخلي للاتحاد الدولي (فيفا) ضد الإيقاف المفروض عليه على خلفية دعوته لحرق صور النجم الأرجنتيني ​ليونيل ميسي​ احتجاجا على مباراة كان سيخوضها منتخب بلاده ضد نظيره الإسرائيلي في القدس.

وأصدر الاتحاد الدولي في 24 آب الماضي، قرارا بإيقاف الرجوب عن المشاركة في المباريات لمدة 12 شهرا، وتغريمه 20 ألف فرنك سويسري (نحو 20 ألف دولار)، على خلفية مخالفات لقانون الانضباط الدولي منها التحريض على الكراهية والعنف.

وقال الرجوب في مؤتمر صحافي في مدينة البيرة بالضفة الغربية المحتلة:"قررنا الاستئناف على القرار وسنستمر في عملنا لمحاربة الظلم، مشددا في الوقت نفسه على احترام قرارات ​الفيفا​ ولجنة الانضباط".وأضاف:"القرار يقول أنه يحظر علي أن أحضر أي مباراة بصفتي الرسمية، ولكنني بإمكاني أن أحضر أي مباراة بصفتي الشخصية، وعليّ غرامة فقط ولكن القرار لا يمس مسؤولياتي كرئيس للاتحاد".

واعتبر المسؤول الفلسطيني أن القرار ينحدر إلى درجة السخف، هذا القرار ظالم، سياسي بامتياز، وهو قرار إسرائيلي وقرار اليمين الإسرائيلي بدون أي نقاش ولدينا ما يثبت ذلك".

وتابع الرجوب الذي يخوض معركة متواصلة من أجل منع أندية المستوطنات الإسرائيلية من اللعب على أراضي الضفة الغربية: "سأظل عنوة عنهم، وسأظل صخرة على صدورهم، في إشارة الى الاسرائيليين".

وختم:"كنا نأمل من الفيفا العمل على إنهاء معاناة الرياضيين الفلسطينيين ومنع الاتحاد الإسرائيلي من إشراك أندية خارج حدود إسرائيل دوليا".