نفى مدرب ​المنتخب الألماني​ لكرة القدم ​يواكيم لوف​ الأربعاء مزاعم اللاعب التركي الأصل ​مسعود أوزيل​ بوجود "عنصرية" في "الناسيونال ​مانشافت​" والاتحاد المحلي للعبة، والتي قال لاعب ​أرسنال​ الإنكليزي أنها كانت الدافع لاعتزاله اللعب دوليا الشهر الماضي.

وفي مؤتمر صحافي للتحدث عن مرحلة ما بعد مونديال ​روسيا 2018​ الذي ودعه الألمان من الدور الأول وتنازلوا عن اللقب العالمي، نفى لوف الذي يتولى الإدارة الفنية للمنتخب منذ عام 2006، وجود أي نوع من العنصرية في صفوفه، أكان في نهائيات روسيا 2018 أو غيرها.

وأوضح "منذ أن بدأت العمل مع الاتحاد الألماني لكرة القدم (عام 2004 كمدرب مساعد ثم كمدرب منذ 2006)، لم يكن هناك أبدا أي شكل من أشكال العنصرية في المنتخب، و​اللاعبون​ كانوا دائما ملتزمين بقيمنا".

ولطالما كان أوزيل من اللاعبين المفضلين لدى لوف، لكن صورة لاعب أرسنال اهتزت بسبب الجدل والانتقادات الحادة التي وجهت إليه ولزميله لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي إلكاي غوندوغان (وهو أيضا من أصول تركية)، في أعقاب نشر صورة لهما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارة قام بها الأخير للندن في أيار/مايو الماضي.

وازداد الوضع سوءا بعد الأداء المخيب الذي قدمه أوزيل في مونديال روسيا، ما رفع من حدة الانتقادات الموجهة اليه بعد خروج ألمانيا من الدور الأول، وهذا الأمر دفعه الى اتخاذ قرار الاعتزال الدولي في بيان طويل تحدث فيه عن تصرف عنصري بحقه، لاسيما من رئيس الاتحاد الألماني للعبة راينهارد غريندل.

وأقر لوف الأربعاء بأنه لم يتواصل مع أوزيل منذ قرار الاعتزال، كاشفا:"اتصل بي مستشاره وأعلن اعتزاله اللعب مع المنتخب الوطني. اللاعب نفسه لم يتصل بي. عادة، اللاعبون هم من يفعلون ذلك عند اتخاذهم قرار الاعتزال".

وتابع:"لم يتصل بي حتى الآن، وأنا أحاول الوصول اليه منذ أسبوعين أو ثلاثة عن طريق الرسائل القصيرة والهاتف".

في تحليل طويل للخيبة التي اختبرها المنتخب في المونديال الروسي، أقر لوف أيضا بأن هذا الجدل حول لاعبين من أصل تركي قد تم "التقليل من شأنه"، مؤكدا "هذه القصة أثرت على قوتنا وعلى أعصابنا".

وأثارت المسألة جدلا واسعا في ألمانيا لم يقتصر على الرياضيين، بل دخل على خطه عدد من السياسيين، لاسيما وأن صورة اللاعبين مع أردوغان أتت في ظل توتر في العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة وبرلين.