كل من يتابع ​الدوري الايطالي​ ​الكالتشيو​ هذا الموسم ولو حتى بعد مرور اسبوعين منذ انطلاقته يميز التغيير الكبير الذي حصل على صعيد الفكر الكروي في البطولة الاوروبية الاشد من الناحية الدفاعية .

كلنا نعرف قصة الكالتشيو الايطالي الذي يقفل منطقته ويسجل هدف ويدافع عنه حتى نهاية المباراة والشاطر من يفك هذه الشيفرة .

ولكن مع خيبة الامل بعدم التاهل الى ​مونديال روسيا 2018​ يبدو ان قرارا اتخذ في كواليس الكرة الايطالية بضرورة تغيير هذا المفهوم الكروي السائد منذ فترة طويلة وبدأ التنفيذ من خلال التعاقدات مع اللاعبين في الميركاتو الصيفي واهم الاسماء التي اتت الى الكالتشيو هداف ​ريال مدريد الاسباني​ التاريخي ​كريستيانو رونالدو​ الذي يعتبر الة تهديف ناهيك عن اسماء اخرى كباستوري وانزونزي وكلويفرت الى روما وكلهم لاعبين في الامام وايمري كان من ليفربول الى ​اليوفي​ ايضا وكلها اسماء تغيب عن الدفاع وكان هذا الخط لم يعد يقلق المستثمرين في الكرة الايطالية وكل همهم تسجيل الاهداف .

التاكيد على التغيير في الفكر الكروي الايطالي ياتي من الارقام التي تحققت حتى الان في الكالتشيو مع مرور فقط اسبوعين على انطلاقته .

فنرى ان الاسبوع الاول الذي لعب خلاله 8 لقاءات وتم تاجيل لقاءين بسبب جسر جنوى فقد تم تسجيل 21 هدف في 8 لقاءات بمعدل اقل من 3 اهداف في اللقاء الواحد اما التاكيد الصارم فاتى في الاسبوع الثاني حيث تم تسجيل 33 هدف في 10 لقاءات اي بمعدل 3.3 هدف في اللقاء الواحد وهذا رقم غريب وغير مالوف في الكرة الايطالية مطلقا .

اما من ناحية النتائج فبدأنا نرى 6 اهداف في لقاء واحد كفوز فيورنتينا على ​كييفو​ 6 – 1 وفوز اتلانتا على ​فروزينوني​ بنتيجة 4 – 0 و​يوفنتوس​ يفوز على كييفو 3 – 2 وهناك تعادلات مثيرة 3 – 3 و 2 – 2 وهذا يعني ان الاهداف كثيرة والمهاجمون يصولون ويجولون وولت ايام مقولة ان الكالتشيو الايطالي هو مقبرة لاعبي الهجوم واصبحت المقولة الكالتشيو يرحب بكم لتقديم ما هو الافضل .

امام هذا الواقع لا نستطيع القول الا ان المشروع الجديد في الكرة الايطالية هو لوضعها على خارطة كرة القدم الاوروبية والعالمية من جديد . فلم يعتد احد على عدم رؤية الاتزوري في المونديال ولم يعتد احد على عدم رؤية الفرق الايطالية في الصفوف الامامية في البطولات القارية فوحده يوفنتوس يحارب باسم الكرة الايطالية في المحافل الدولية وباقي الفرق تخرج من الادوار الاولى .

الكل اجمع ان النظام بحاجة لتغيير والتغيير حصل والكل يلمس كيف اصبح الكالتشيو والكل اصبح يتابع البطولة التي كان يعتبرها البعض مملة كونها دفاعية بحتة والان اصبح يشاهد نجوم عالميون ومستويات كبيرة ومباريات من مستوى عال ترفع من شان اللعبة ومستوى اللاعبين الطليان في المقام الاول مما يضفي نتائجه على المنتخب الايطالي .