ضمن فعاليات الجولة الثانية من منافسات الدوري الايطالي " ​الكالتشيو​ " ، حسم التعادل الايجابي وبواقع 3-3 المباراة التي جمعت بين ناديا روما و​اتلانتا​ على ارضية ​ملعب الاولمبيكو​ وقدم لاعبو اتلانتا شوط اول كبير حيث نجحوا في فرض ايقاعهم الهجومي وليتقدموا بواقع 3-1 قبل ان يدخل لاعبو اليجالوروسي الشوط الثاني بطريقة هجومية وليسيطروا على اجواء اللقاء وينجحوا في معادلة النتيجة ليخطفوا تعادلاً ثميناً بين جماهيرهم.

وكان الشوط الاول مثيراً وقوياً من الجانبين ودخل لاعبو روما اللقاء بجدية من اجل خطف هدف مبكر ونجح خافيير باستوري من مفاجأة الجميع بهدف التقدم في الدقيقة 2 بعد عمل كبير من التركي اوندير جنكيز، وهذا الهدف اشعل مجريات اللقاء بشكل كبير حيث قدم لاعبو اتلانتا احد اجمل الاشواط التي لعبها الفريق بقيادة المدرب ​غاسبريني​ حيث سيطروا على مجريات اللقاء وسط تراجع لاعبي الذئاب الى الوراء، وفي الدقيقة 19 اصاب ​دوفان زاباتا​ القائم لاتلانتا قبل ان ينجح تيموتي كاستان من متابعتها بنجاح ليمنح اتلانتا هدف التعادل في الدقيقة 19، وبعدها باغت لاعبو اتلانتا لاعبي روما بهدف ثانٍ في الدقيقة 22 عبر اميليانو ريغوني بعد تمريرة حاسمة من زاباتا وهذا الهدف ادخل ابناء المدرب ​دي فرانشيسكو​ في ثبات عميق حيث فشلوا في القيام بأي ردة فعل تذكر وسط اداء مخيب وعقيم بين جماهيرهم وكان لاعبو المدرب غاسبريني الطرف الاخطر حيث هددوا مرمى الحارس ​روبين​ اولسن بالعديد من الكرات وابرزها تسديدة علي ادنان ولكن احد مدافعي روما انقذها في اللحظة الاخيرة قبل ان يتمكن ​ايمليانو ريغوني​ من خطف هدف ثالث لاتلانتا في الدقيقة 38 بعد تمريرة حاسمة من باساليتش ولم ينجح لاعبو روما من القيام بأي ردة فعل تذكر لينتهي هذا الشوط بتقدم اتلانتا وبواقع 3-1.

 

 

وبدأ الشوط الثاني بتغييرات جذرية حيث ادخل المدرب دي فرانشيسكو كل من ستيفان انزونزي و​جاستين كلويفرت​ من اجل تحسين المردود الهجومي لفريقه وسط السيطرة الكبيرة للاعبي اتلانتا في الشوط الاول وبالفعل نجح لاعبو الذئاب من فرض سيطرتهم الكبيرة على بداية هذا الشوط ولاحت لهم العديد من الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم، وشهدت الدقيقة 60 تقليص الفارق لروما عبر اليساندرو ​فلورينزي​ بعد تمريرة حاسمة من ​ادين دزيكو​، وبعدها اشتعل اللقاء بشكل كبير بين الجانبين وواصل لاعبو ​الجيالوروسي​ سيطرتهم وسعيهم لخطف هدف التعادل وسط اداء دفاعي بحت من قبل لاعبي الخصم، وبعدها اجرى المدرب دي فرانيسكو تبديل اضطراري حيث اخرج فلورينزي للاصابة وادخل مكانه المهاجم ​باتريك تشيك​ ليرمي بجميع اوراقه الهجومية وفور دخوله اهدر تشيك فرصة هامة امام مرمى الخصم بتسديدة قوية وعشوائية، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل لاعبو روما سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وسط عجز كامل للاعبي اتلانتا وتمكن المدافع كونستاتينوس مانولاس من خطف هدف التعادل ​للجيالوروسي​ في الدقيقة 82 واشتعلت المباراة بشكل كبير في الدقائق الاخيرة وبعدها اهدر باتريك تشيك فرصة ذهبية لمنح روما هدف الفوز بتسديدة ضعيفة بيد الحارس بيالويجي ​غوليني​ لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 3-3.

لمتابعة نتائج المباريات والترتيباضغط هنا.