منح منظمو بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، رابعة بطولات الغراند سلام في ​كرة المضرب​، اللاعبة الأميركية سيرينا وليامز التي تحاول استعادة مستواها السابق بعد غيابها معظم الموسم الماضي بسبب الحمل ثم وضعها مولودتها الأولى أليكسيس أولمبيا في أيلول الماضي، في المركز السابع عشر.

وقرر المنظمون تصنيف الأميركية البالغة 36 عاما، في المركز السابع عشر رغم أنها تحتل حاليا المركز السادس والعشرين في تصنيف المحترفات، آخذين في عين الاعتبار غيابها الطويل عن الملاعب ومكانتها كأعظم لاعبة في تاريخ اللعبة في عصر الاحتراف.

وخلافا لبطولة ​رولان غاروس​ الفرنسية التي شكلت عودة سيرينا الى البطولات الكبرى للمرة الأولى منذ تتويجها بطلة لأستراليا المفتوحة أوائل 2017، سار منظمو البطولة الأميركية التي تقام على ملاعب ​فلاشينغ ميدوز​ في نيويورك بين 27 آب الحالي و9 أيلول المقبل، على خطى نظرائهم في بطولة ويمبلدون الذين صنفوا سيرينا في المركز الخامس والعشرين رغم أنها كانت خارج نادي المئة الأوليات في تصنيف رابطة المحترفات.

وتستفيد اللاعبة الأميركية المتوجة بلقب فلاشينغ ميدوز 6 مرات، آخرها يعود الى عام 2014، من تصنيفها في المركز السابع عشر لتجنب مواجهات صعبة مع إحدى المصنفات الثماني الأوليات قبل الدور ثمن النهائي، على أمل تكرار سيناريو الشهر الماضي حين وصلت الى نهائي بطولة ويمبلدون قبل الخسارة أمام الألمانية أنجيليك ​كيربر​.

وستكون الشقيقة الكبرى ​فينوس​ مباشرة في التصنيف أمام سيرينا المتوجة بـ23 لقبا في بطولات الغراند سلام، فيما صنفت الرومانية ​سيمونا هاليب​ أولى أمام الدنماركية ​كارولين فوزنياكي​ والأميركية الأخرى ​سلون ستيفنز​ وصيفة بطلة 2017.

 

وفي تصنيف الرجال، احترم المنظمون الترتيب الأخير الصادر عن رابطة المحترفين وصنف الإسباني رافاييل نادال حامل اللقب في المركز الأول أمام غريمه السويسري روجيه ​فيدرر​ والأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.

 

​​​​​​​

أما الصربي نوفاك ​ديوكوفيتش​ الذي بدأ يستعيد مستواه السابق بعد غيابه عن القسم الأخير من الموسم الماضي بسبب الاصابة، فصنف في المركز السادس الذي وصل اليه بصعوده أربع مراتب إثر فوزه في عطلة نهاية الأسبوع الماضي بلقب دورة سينسيناتي للماسترز على حساب فيدرر، ليضيفه الى لقب بطولة ويمبلدون الذي أحرزه الشهر الماضي.

​​​​​​​