حقق ​ريال مدريد​ فوزا مقنعا على ​خيتافي​ 2-0 في المباراة التي استضافها ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد ضمن الجولة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم.

المدير الفني لريال مدريد ​جولين لوبيتيغي​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي أسينسيو، ​بنزيما​ وبايل في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لخيتافي بيبي ​بوردالاس​ بالرسم التكتيكي 4-1-4-1 مع ​مولينا​ كرأس حربة صريح.

الريال بدأ المباراة ممسكا بالكرة ومحاولا بناء اللعب المنظم من الخلف فيما اعتمد خيتافي على الإنتشار الجيد في مناطقه ومحاولة الضغط على حامل الكرة في وسط الملعب مع إغلاق المنطقة الخلفية بتسعة لاعبين بينما كان اعتماد الريال على تحرك الأظهرة ​مارسيلو​ و​كارفخال​ بجانب تحرك كروس و​إيسكو​ في وسط الملعب ليكون خيتافي مكتفيا بأداء الدور الدفاعي مع غياب أي عمل هجومي واضح المعالم. هجمات الريال كانت تتركز في طرفي الملعب من أجل عكس الكرات العرضية لداخل منطقة الجزاء ليثمر الضغط الهجومي للريال عن تسجيل الظهير الايمن هدف التقدم عند الدقيقة 20.

خيتافي حاول إظهار ردة فعل بعد التأخر بهدف، لكن الفريق لم يكن جريئا في الصعود إلى الأمام إضافة لعدم قدرة خط وسطه على مجاراة خط وسط الريال والذي كان قادرا دائما على افتكاك الكرة في الحالة الدفاعية ثم إعادة الإنطلاق للأمام وبنفس الطريقة الهجومية، تحرك من بايل يمينا وأسينسيو يسارا بدعم من ظهيري الفريق لإيجاد بنزيما في العمق.

خيتافي حاول الضغط أكثر في وسط الملعب لمنع الريال من محاصرته في مناطقه الخلفية ليصبح اللعب هادئا نوعا ما ومحصورا في وسط الملعب وهو ما جعل الشوط الأول لا يحمل أي تغيير مع انتهاء نتيجته بتقدم الريال 1-0.

الفريق الملكي بدأ الشوط الثاني بشكل جيد حيث بقي ممسكا بالكرة مع اعتماده على الضغط العالي في مناطق خيتافي لمنعه من التحرك بالكرة والتقدم بها للأمام إضافة إلى إجباره على ارتكاب الأخطاء في الصعود بالكرة وبالفعل نجح الريال في تسجيل هدف ثاني عبر ​غاريث بايل​ عند الدقيقة 51 لتصبح النتيجة 2-0 للريال.

خيتافي كان عاجزا تماما عن تهديد الريال حيث لم يرد فتح خطوطه بل ظل متحفظا من الناحية الدفاعية مع غياب الشكل الهجومي الواضح للفريق وعدم وجود كثافة هجومية في الأمام مع اقتصار تحركاته على بعض النشاط من الجهة اليمنى عبر بورتيللو وأدام الذي ترك مكانه لماتا في محاولة لتسريع اللعب في تلك الجهة بينما دخل كاسيميرو في خط وسط الريال مكان إيسكو لإعطاء نزعة دفاعية أكبر لخط الوسط. الريال بقي الفريق الأنشط هجوميا مع استمرار تقدم الأظهرة ومبادلة أسينسيو وبايل لمراكزهما يمينا ويسارا واستمرار عكس الكرات العرضية لبنزيما ومساندة كروس له من الخلف.

مدرب خيتافي حاول تنشيط الأطراف مع دخول أليخو مكان بورتيللو لكن الريال بقي الفريق المتحكم بإيقاع المباراة مع سيطرة تامة على خط وسط الملعب واستمرار تحفظ خيتافي الدفاعي. الربع الساعة الأخيرة من اللقاء لم تشهد أي جديد وسط تسليم من خيتافي للنتيجة رغم تبديلات لم تغير شيئا في أداء الفريق مع دخول ​مودريتش​ مكان سيبالوس و​فاسكيز​ مكان غاريث بايل من جهة الريال الذي بقي متسيدا للملعب مع هجمات متتابعة كانت خطرة على مرمى خيتافي حيث كانت الأمور قد حسمت فعليا في ظل عجز خيتافي عن خلق ثغرات في دفاع الريال الذي كان ناجحا في العودة الدفاعية السريعة للخلف بعد خسارة الكرة ثم التحول السريع من الدفاع إلى الهجوم وهو ما ضمن فوزا هاما للريال في افتتاح مسيرته في ​الليغا​ لموسم 2018-2019.