ضمن فعاليات الجولة الاولى من منافسات ​الدوري الاسباني​ " الليغا " ، حقق نادي ​برشلونة​ فوزاً مستحقاً امام ​ديبورتيفو الفيش​ وبواقع 3-0 على ارضية ملعب الكامب نو في مباراة كبيرة قدمها الفريق الكتالوني ودخل ميسي تاريخ برشلونة من جديد بعد ان سجل له الهدف رقم 6000 ليواصل البرغوث الارجنتيني في كتابة تاريخ جديد لبرشلونة بتسجيله ثنائية في اللقاء.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو برشلونة سيطرتهم المطلقة على مجريات اللقاء وسط تكتل لاعبي الفيش في مناطقهم الدفاعية وبدأ ​ليونيل ميسي​ في بعثرة دفاعات الخصم عبر توغلاته وسنحت للارجنتيني بعض الفرص الخطرة ولكن الحظ عانده في امكانية خطف هدف التقدم، وفي ظل سيطرة لاعبي الفريق الكتالوني لجأ لاعبو ديبورتيفو الفيش الى الاعتماد على الهجمات المرتدة ولكن خطورتهم غابت في ظل التنظيم والارتداد الدفاعي للاعبي الفريق الكتالوني، ولاحت لابناء المدرب ​ارنستو فالفيردي​ العديد من الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم وشكل ليونيل ميسي و​عثمان ديمبيلي​ مصدر الخطورة الابرز ومنح ميسي اللاعب الفرنسي العديد من الكرات الرائعة امام المرمى ولكن اللاعب الفرنسي فشل في ترجمتها بنجاح حيث غابت عنه الفعالية الهجومية امام المرمى، وبعدها تحرك ​لويس سواريز​ بشكل كبير حيث صعّب المهمة اكثر على مدافعي الخصم ونشطت الاطراف عبر توغلات ​جوردي البا​ و​نيلسون سيميدو​ وكان الفريق الكتالوني قريب من خطف هدف التقدم في العديد من المناسبات وشهدت الدقيقة 38 ضربة حرة انبرى اليها النجم الارجنتيني ليونيل ميسي ليسدد الكرة وترتطم بالعارضة لتحرم الفريق الكتالوني من هدف التقدم وبعدها مرر ميسي كرة ذهبية لعثمان ديمبيلي والذي وجد نفسه بمواجهة الحارس ​فيرناندو​ باتشيكو ولكنه اخفق في ترجمتها الى هدف السبق بعد تألق واضح للحارس الاسباني ليفشل مرة اخرى ديمبيلي في اعطاء التقدم لفريقه لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

 

 

وفي الشوط الثاني واصل الفريق الكتالوني سيطرته على مجريات اللقاء واجرى المدرب فالفيردي تبديل سريع حيث ادخل لاعب الوسط ​فيليب كوتينيو​ مكان نيلسون سيميدو واعاد سيرجي روبيرتو الى الوراء، وحافظ الفريق الكتالوني على ايقاعه الهجومي ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن مهاجمي الفريق حيث واصل ميسي وديمبيلي اهدر الفرص امام المرمى في ظل التألق الكبير للحارس باتشيكو، وفي الدقيقة 64 تحصّل ميسي على ضربة حرة انبرى اليها الارجنتيني بطريقة ذكية حيث سدد لكرة من تحت الحائط البشري لتخدع الجميع ومنهم الحارس باتشيكو ليسجل ليو الهدف رقم 6000 لبرشلونة وفي الدقيقة 66 اصاب ميسي القائم الايمن للحارس باتشيكو ليحرمه من هدف ثانٍ محقق، وواصل ديمبيلي اضاعة الفرص امام المرمى ليخفق الفرنسي مرة اخرى في خطف هدف للفريق الكتالوني وبعدها بدأ المدرب ابيلاردو في اجراء التبديلات في صفوف فريقه واهدر لويس سواريز انفرادية خطرة امام الحارس باتشيكو والذي واصل تألقه في تصدياته الرائعة، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة ادخل المدرب فالفيردي لاعب الوسط ارثر مكان ديمبيلي وبدوره نشطت مرتدات لاعبي الفيش واهدر كوتينيو انفرادية اخرى لبرشلونة بعد تمريرة ساحرة من ليو ميسي وبعدها عوّض كوتينيو عن اخفاقه حيث نجح في تسجيل الهدف الثاني للبلوغرانا في الدقيقة 83 قبل ان يختتم ميسي مسلسل الاهداف في الدقيقة 92 ولتنتهي المباراة بفوز برشلونة وبواقع 3- 0 .