تراه يدخل الى الملاعب وعينه على الشباك .

تراه يدخل ليقف في وسط المستديرة مفكراً في مستقبله الكروي .

ترى الكرة دائماً اينما حل وتواجد تتدحرج دائماً بين قدميه الساحرتين .

شغل بال الكثيرين في الآونة الاخيرة حول موضوع انتقاله وعودته الى الفريق الصوري واليوم انتقل و باعتراف الفعاليات الرياضية هو نجم ​التضامن صور​ الذي لا يكل ولا يمل من ابراز مهاراته ومواهبه الكروية .

هو " ​جاد الزين​ " نجم لمع في الملاعب اللبنانية من مدينة المواهب صور بلده الذي ترعرع بها فهو مواليد 1992.

بدأ ممارسة كرة القدم مع التضامن صور عندما كان في سن الثالثة عشر اي عندما كان تلميذاً في المدرسة و لعب بين صفوف الفئات العمرية وصعد نحو الفريق الاول،ليسافر بعدها متوجهاً نحو اميركا وحينها لعب لصفوف " ​ميشيغن​ ولفز اكاديمي " ودوري الجامعات،ولدى عودته عاد لناديه الام التضامن وانتقل بعدها لبطل لبنان ​العهد​ واليوم عاد للنادي الذي انطلق منه.

يعتبر الزين ان المميزين في عالم الكرة اللبنانية هم " ​باسم مرمر​ و​محمد زهير​ ".

التقينا الزين للحديث معه اكثر عن مدى فرحته بالعودة الى الفريق الصوري وكان سعيدا جدا بهذا الامر حيث قال:" بالفعل انا سعيد جداً لأن فريق التضامن هو الذي انطلقت منه وبدأت به مسيرتي الكروية ولكني حزين لما يحصل مع الفريق و لا اعرف ما يحصل تفصيلياً وانا على ثقة بأن الامور ستحل في نهاية المطاف يداً بيد واؤكد على ان التضامن صور يمتلك قاعدة فريق متينة اذ انه دائماً ما يتميز بالروح العالية التي تتمتع بكل لاعب يلعب لصفوفه ".واضاف:" كما قلت سابقاً التضامن صور على السكة الصحيحة،واليوم بوجود المدرب محمد زهير سنقدم افضل ما لدينا للحفاظ على الصورة والمرتبة التي تعود الجميع بأن يرى التضامن بها".

وتمنى على الجماهير الصورية بأن تواكب الفريق وتدعمه " كشعار التضامن عالحلوة والمرة،نحن نتحلى بالشجاعة والروح القتالية وسنقدم الافضل دائماً ما دامت الجماهير بجانبنا في جميع المباريات".

ومن ناحية احترافه خارجاً فهو كأي لاعب في لبنان يتمنى الاحتراف واللعب لقميص المنتخب اللبناني،لكن يجب على اللاعب ان يعمل جاهداً لتحقيق الاحتراف و يبقى الله هو ولي التوفيق في ذلك و اذا سُمِحت له فرصة الاحتراف واللعب لصفوف المنتخب سيقدّم كل شيء استطيع ان يقدمه.

وفي صرخة وجع اطلقها باسم اللاعبين اللبنانيين في لبنان وعن المعانات التي يعيشونها قال:"ممكن ان تكون تركيبة البلد سبباً او عدم وجود امكانات لرفع اللعبة وهذا كله يؤثر على نفسية اللاعب للاسف هذه اللعبة في لبنان ليست على مستوى عال ، و​الدوري اللبناني​ لا يقدم مستقبلاً جيداً ، وإن كان الجيل الجديد يعشق هذه اللعبة فعليه ان يطوروها من جميع النواحي ".

وعن افضل مدربين في الوسط الكروي اللبناني تابع قائلا:"المدرب باسم مرمر ومحمد زهير مدربان لهما اسمهما في الوسط الكروي،اذ يتعاملان مع اللاعب اللبناني بأفضل الطرق من ثقة وتوظيف،و يؤمنان للاعبين جميع وسائل الراحة، تمارينهما عالية المستوى و يساعدان اللاعبين من الناحية النفسية ايضا".

وعن المدير الفني لنادي ​الراسينغ​ ​رضا عنتر​ قال:" رضا عنتر هو ايقونة لتطوير الكرة اللبنانية،اشدد ان رضا عنتر وضع وسيضع بصمة جديرة في الملاعب الرياضية،هو احد اعمدة الكرة اللبنانية الذي ساهم بإنجازات كبيرة للبنان".

وقبل ان يختم رفض الزين ان لا يوجه الشكر الى نادي العهد بشخص رئيسه تميم سليمان والحاج عاصي على ما قدماه وعلى تسهيل عودته للتضامن كما خص بالشكر نادي التضامن صور على الثقة التي منحوه اياها موجها كلمة شكر الى امين سر النادي الاستاذ سمير بواب متمنيا ان يكون عند حسن ظن الادارة وقدر وعى قدر المسؤولية وان يجعل محبي النادي سعداء دائماً لما سيقدمه للفريق.

وفي نهاية الحديث كان لا بد من ان يتمنى للتضامن صور ان يستمر ضمن فرق الطليعة وتمنى على الاتحاد اللبناني ان يعمل من اجل تطوير اللعبة اكثر فاكثر حيث ان بنظره اللاعب اللبناني لا ينقصه الكثير اذ ان المواهب موجودة ولكنها تدفن في ظل غياب نظام الاحتراف.