يحلم لاعبو كرة القدم وخصوصا الكرة العالمية الظهور في افضل الفرق لكي تتزين مسيرتهم الكروية باسماء اندية عظيمة شاركوا في صفوفها .

لكن في الاونة الاخيرة كثرة موضة التمرد من قبل اللاعبين على انديتهم بغية السماح لهم بالانتقال الى ناد اخر . لم يعد حجم النادي يهم في هذه المعضلة فهناك لاعبون يتمردون على اندية كبيرة ليس فقط بسبب حب الرحيل انما للحصول على وقت لعب اكثر مع انديتهم الجديدة وهنا تكون الغاية حب اللعب لفترة اطول وليس المال . اسماء كثيرة وامثلة كثيرة سننقلها لكم في هذا التقرير . 

1 – الدولي الانكليزي ​رحيم سترلينغ​ :

بدأ مع ​ليفربول​ وانتهى به المطاف في مانشستر سيتي . في 2015 اكد وكيل اعمال اللاعب انه لن يجدد عقده مع ​الريدز​ وانه يطمح بالانتقال الى ناد اخر بالرغم من ان ليفربول وقتها عرض على الدولي الانكليزي 900 الف جنيه استرليني اسبوعيا لكنه رفض وتمرد . فرفض ليفربول تصرف رحيم وباعه الى ​مان سيتي​ مقابل 50 مليون جنيه استرليني .

2 – الكرواتي لوكا ​مودريش​ :

برز مع ​توتنهام​ الانكليزي وطلبه ​ريال مدريد​ الاسباني لتدعيم خط وسطه كونه بالنسبة للملكي فهو شبيه كرويف من افضل صانع العاب في العالم . رغبة اللاعب كانت كبيرة بالانتقال الى ​البرنابيو​ فالفرق شاسع بين توتنهام وريال مدريد فتمرد ورفض اللعب مع السبيرز حتى وافق رئيس النادي ليفي على انتقاله الى الميرنغي وحقق معهم القاب عديدة ووضعت اسمه ضمن الكبار في القارة العجوز .

3 – البرازيلي ​فيليبي كوتينيو​ :

طلب البرازيلي من ناديه ليفربول الانكليزي السماح له بالانضمام لصفوف ​برشلونة​ الاسباني قبل ساعات قليلة من بداية الموسم الكروي في انكلترا لكن الريدز رفضوا بدوره رفض كوتينيو المشاركة مع الفريق امام هوفنهايم في تصفيات دوري ابطال اوروبا واستمر النادي الانكليزي بموقفه . البرازيلي تراجع عن موقفه وشارك مع الريدز حتى كانون الثاني حيث ابلغ ادارته مجددا رغبته بالرحيل وانه لن يلعب مجددا فوافق ليفربول وباعه الى البرشا مقابل 161 مليون يورو .

4 -  الجزائري ​رياض محرز​ :

يوم 30 كانون الثاني الماضي رفض رياض محرز اللعب مجددا لناديه ​ليستر سيتي الانكليزي​ بغية الانتقال الى مان سيتي فريق الملايين . لكن ادارة الفوكسس رفضت طلب محرز ومنعته من الانتقال الى السيتي مع نهاية سوق الانتقالات الشتوية . الا ان السيتي تقدم يعدة عروض من اجل ضم الجزائري الموهوب لكنها كلها قوبلت بالرفض من ادارة ليستر ليكمل محرز تمرده ويغيب عن الفريق . لكن في نهاية المطاف رضخت ادارة ليستر لمطالب نجمها وسمحت له بالانتقال الى السيتي .

هناك الكثير من الاسماء والامثلة الاخرى فنذكر منها مثلا الاوروغوياني ​لويس سواريز​ الذي رفض اللعب لليفربول وفضل ايضا الانتقال الى برشلونة والان في الوقت الحالي الكرواتي ​ماتيو كوفاسيتش​ الذي يرغب بترك ريال مدريد والانتقال الى اي ناد اخر لكي يجد وقت لعب اكثر فوافقت ادارة الميرنغي على اعارته الى ​تشيلسي الانكليزي​ وكذلك فعل الحارس البلجيكي ​كورتوا​ الذي ابلغ ادارة البلوز انه يريد الرحيل الى ريال مدريد وانه لن يلعب مجددا بقميص النادي اللندني .

كل هذه الاسماء وغيرها في عالم الكرة المستديرة استعملوا وسيلة ضغط على انديتهم لكي يضمنوا الانتقال الى ناد اخر فقليلة هي المرات التي لم تنجح فيها هذه الخطوة . فهل اصبح التمرد عنوان الانتقال الى ناد اخر .