مفاجأة كبيرة شهدتها سوق الإنتقالات الصيفية في اليومين الماضيين، وبطلها اللاعب البرازيلي لنادي ​بوردو الفرنسي​ صاحب الـ21 عاماً ​مالكوم​ أوليفيرا.

 

القصة بدأت يوم الإثنين، فبعد مفاوضات دامت لأكثر من ثلاثة أيام بين ​نادي روما الإيطالي​ وبوردو الفرنسي حول إنتقال اللاعب إلى صفوف ​الجيالورسو​، تم الإتفاق بعدها على رحيل مالكوم إلى فريق المدرب ​أوزيبيو دي فرانشيسكو​، مقابل 36 مليون يورو، وقد أعلن عن ذلك الناديين الفرنسي والإيطالي بشكل رسمي عبر صفحاتهما في تويتر.

 

كل شيء كان يسير على ما يرام بالنسبة لروما، وكان من المفترض أن يصل اللاعب إلى العاصمة الإيطالية بتمام الساعة 23:00 بتوقيت إيطاليا. لكن المفاجأة  الكبرى، تمثلت بدخول نادي برشلونة الإسباني على الخط لعرقلة الصفقة، حيث عرض ​النادي الكتالوني​ مبلغ 41 مليون يورو، ومنع نادي بوردو مالكوم بعدها من السفر إلى روما. وبعد 24 ساعة، أصبح مالكوم لاعباً في صفوف البلاوغرانا بعدما كان من المفترض أن يكون لاعبا في صفوف ذئاب العاصمة.

 

هذه الحادثة ليست الأولى التي يشهدها سوق الإنتقالات مع "الأندية الإيطالية" خلال السنوات الأخيرة، فهناك صفقات سقطت في آخر اللحظات تحدث عنها موقع غول في اللغة الايطالية وفيما يلي ترجمته:

 

ديميتار برباتوف:

عام 2012، كان من المفترض أن يكون المهاجم البلغاري  ديميتار برباتوف الضربة الأكبر لنادي فيورنتينا في الميركاتو، وبعد الإتفاق على كل التفاصيل بين ​الفيولا​ ومهاجم ​مانشستر يونايتد​، وتثبيت موعد الفحص الطبي، دخل ​يوفنتوس​ على الخط ليعرقل الصفقة، وبعدها قرر برباتوف البقاء في ​إنكلترا​ والإنضمام إلى ​فولهام​.

سيرجي ميلينكوفيتش​ سافيتش:

 

عام 2015، كل شيء حُسم بين فيورنتينا واللاعب الصربي الشاب، وكان في طريقه للسفر إلى مدينة فيرنسي، قبل أن يغيّر رأيه في اللحظات الأخيرة، مقررا الرحيل إلى ​لاتسيو​.

 

كارلوس​ تيفيز:

عام 2012، جرى إجتماع على مأدبة عشاء بين المهاجم الأرجنتيني لمانشستر سيتي وقتذاك، والمدير الرياضي ل​ميلان​ ​أدريانو غالياني​، وإتفقا على إنضمام تيفيز إلى الروسونيرو، كبديل للبرازيلي أليكسندر باتو، الذي كان من المتفرض أن يرحل إلى ​باريس سان جيرمان​، لكنه رفض الفكرة في اللحظات الأخيرة، لتسقط صفقة إنضمام تيفيز إلى الديافولو.

 

جوناثان بيابياني:

عام 2014، وصل المهاجم الفرنسي إلى مدينة ​ميلانو​، وإرتدى وشاح الروسونيرو وكان على بعد خطوة من التوقيع قادماً من بارما، لكن المدافع ​كريستيان زاكاردو​ رفض الدخول في الصفقة، وطالب ميلان بمبلغ 500 ألف يورو للموافقة على الرحيل إلى بارما، لكن أدريانو غالياني رفض، لتسقط الصفقة في اليوم الأخير من الميركاتو.

 

فريدي غوارين​ - ميركو فوزينيتش.

في شتاء العام 2014، كل شيء حُسم بين يوفنتوس و​الإنتر​، عملية تبادلية بين اللاعب الكولومبي واللاعب المونتينغري، لكن إلحاح جماهير النيراتزوري على عدم إتمام الصفقة وتجمعهم تحت مقر إقامة الرئيس ​إيريك توهير​ دفع الأخير إلى إلغائها.

 

مارتن ستيكلنبرغ​ :

شتاء العام 2012، سافر الحارس الهولندي إلى إنكلترا، قادماً من روما للإنضمام إلى فولهام، لكن النادي الإنكليزي والحارس السابق لأياكس فشلا وقتها على توقيع العقد لأسباب لا تتعلق بروما، ليعود الحارس إلى العاصمة الإيطالية ويُكمل موسمه تحت قيادة المدرب ​زدينيك زيمان​.

ديفيد سوازو:

عام 2007، أعلن ميلان رسمياً التعاقد مع مهاجم كالياري ديفيد سوازو، وفي اللحظات الأخيرة، قرر اللاعب تغييره وجهته، والإنتقال إلى الإنتر.

 

علي سيسوكو​:

عام 2009، وصل لاعب بورتو البرتغالي "علي سيسوكو" إلى ميلانو، للقيام بالفحوصات الطبية، وخلال إجرائه الفحوصات، تم إكتشاف مشكلة في أسنانه، ميلان إقترح على النادي البرتغالي آنذاك ضمه على سبيل الإعارة، لكن الأخير رفض، ليتم بيعه إلى ليون الفرنسي.

 

باتريك شيك:

الصيف الماضي، وصل المهاجم التشيكي باتريك شيك إلى تورينو، للإنضمام إلى يوفنتوس قادماً من ​سامبدوريا​، وخلال الفحوصات الطبية، تم إكتشاف مشكلة يعاني منها اللاعب على مستوى القلب، ليعود إلى سامبدوريا، قبل أن يتم بيعه إلى روما.