لا يحبذ المدير الفني الجديد لمنتخب ​اسبانيا​ كلمة اجراء ثورة بل يفضل ان يقال انه سيقوم بتطوير بعض الامور في ​الماتادور​ الاسباني وذلك بعد ثلاث خيبات متتالية في البطولات الكبرى.

 وفي حديث لدى تقديمه الى وسائل الاعلام في مقر ​الاتحاد الاسباني لكرة القدم​ قال فيه: "لن تكون هناك ثورة، انها كلمة لا احبذها كثيرا. يجب ان يكون هناك ثمة تطوير، ستكون هناك تغييرات بالطبع".واضاف:"بكل صراحة ويجب الا يكون لديكم اي شك على الاطلاق، سنواصل اللعب باسلوبنا، ان نكون اسياد عندما تكون الكرة بحوزتنا".

وتابع:"يجب ان ندافع بطريقة افضل، ان تتلقى شباكنا اهدافا اقل، ان نلعب اكثر في العمق ومحاولة خلق المزيد من الفرص".

يذكر ان انريكي عين  مدربا خلفا لفرناندو ​هييرو​ الذي استلم المهمة قبل يومين فقط من بداية ​مونديال روسيا​ اثر اقالة المدرب السابق ​جولين لوبيتيغي​ المنتقل الى تدريب ريال مدريد.