سيكون عشاق كرة القدم اليوم على موعد مع المباراة الأولى من الدور النصف النهائي لكأس العالم ​روسيا 2018​ والتي ستجمع بين منتخبي ​بلجيكا​ و​فرنسا​. ووصل المنتخب البلجيكي لهذا الدور بعد إقصاء منتخب ​البرازيل​ بينما أخرجت فرنسا ​الأوروغواي​ في طريقها للوصول إلى المربع الذهبي للبطولة. وسنتعرف فيما يلي على أبرز ما ستحمله هذه المواجهة من أمور فنية وتكتيكية.

بلجيكا – فرنسا ( اليوم الساعة 21.00 بتوقيت بيروت ):

بعدما أقصوا البرازيل، أصبح المنتخب البلجيكي أحد المرشحين الحقيقيين للفوز باللقب بينما نجح الفرنسيون في الصعود بمستواهم شيئا فشيئا خلال البطولة ليسيطروا كليا على المباراة أمام الأوروغواي ويحققوا فوزا سهلا نوعا ما.

ويمكن القول بأن المباراة ستكون بين القوة الهجومية البلجيكية والقوة التكتيكية لمنتخب فرنسا مع اعتماد كلا المنتخبين على خطة لعب مختلفة.

بلجيكا ستعتمد كما العادة مع مدربها ​روبيرتو مارتينيز​ بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 حيث يبدو الفريق مميزا للغاية في التحول من الدفاع إلى الهجوم في ظل لاعبي خط وسط هما ​هازارد​ و​دي بروين​ سريعين للغاية في التحرك بالكرة دون نسيان وجود ​لوكاكو​ كرأس حربة صريح وهو يعتبر محطة مميزة في الهجمات المرتدة كونه يتمتع بقوة بدنية كبيرة وبسرعة حيث يستغله دائما مارتينيز في المرتدات عبر طرفي الملعب لقدرته على التحرك أكثر وأسرع أما خط الوسط الدفاعي فبوجود ​فيلايني​ و​فيتسيل​ يكونا قادران على إغلاق العمق الدفاعي ومساندة الثلاثي الدفاعي كما أن وجود ​ناصر الشاذلي​ مكان ​كاراسكو​ كظهير أيسر أعطى الفريق توازنا دفاعيا واضحا لكن من المتوقع مع غياب ​مونييه​ أن يكون الشاذلي في الجهة اليمنى ويعود كاراسكو لشغل الجهة اليسرى وعليه بالطبع أن يقوم بادوار دفاعية أكثر لمساندة ​فيرتونغين​ خاصة في ضبط تحركات ​مبابي​ السريع.

أما فرنسا فهي مع المدرب ديشان تعتمد على الرسم التكتيكي 4-3-3 مع أسلوب كروي منضبط للغاية يعتمد على التوزان بين اللعب الدفاعي واللعب الهجومي مع ترابط بين الخطوط الثلاثة وحسن انتشار في أرضية الملعب كما تمتلك ثلاثي هجومي قوي ومتفاهم للغاية هم جيرو، ​غريزمان​ ومبابي فيكون جيرو هو رأس الحربة بمهام تكتيكية واضحة فيفتح المساحات لانطلاق مبابي وغريزمان كما أن خط وسط الفريق قوي بوجود لاعب ارتكاز مميز هو ​كانتي​ ولاعب مهاري هو ​بوغبا​ بجانب ​توليسو​ والذي تألق بشكل كبير أمام الأوروغواي وأثبت أنه قادر على تقديم الإضافة هجوميا ودفاعيا.

ما يميز فرنسا هو اللعب الهاديء والسعي للتحكم قدر الإمكان بإيقاع اللعب ما يعني بأن الأظهرة تساند وقت اللزوم وليس بشكل دائم وهنا لا بد من التنويه بقوة بافارد الظهير الشاب. فرنسا تدرك بأن تسريع اللعب لن يكون من مصلحتها بسبب سرعات بلجيكا الهجومية وبالتالي تهدئة المباراة وتضييق المساحات في وسط الملعب سيكون الحل الأمثل لمواجهة البلجيك فهل ينجح التكتيك الفرنسي مجددا أم أن البلجيك سيتابعون مشوارهم المميز ويصلون إلى النهائي؟

التشكيلات المتوقعة :

بلجيكا ( 3-4-2-1 ): ​كورتوا​ – فيرتونغين، ​كومباني​، ألديرفيريلد – فيلايني، فيتسيل، الشاذلي، كاراسكو – هازارد، دي بروين – لوكاكو.

فرنسا ( 4-3-3 ): ​لوريس​ –بافارد، ​فاران​، ​أومتيتي​، هيرنانديز – كانتي، بوغبا، توليسو – غريزمان، مبابي، جيرو.

بعض الإحصاءات للفريقين خلال البطولة:

-سجلت بلجيكا خلال 5 مباريات 14 هدفا بمعدل 2.8 هدف في كل مباراة بينما تلقت شباكها 5 أهداف بمعدل هدف واحد في كل مباراة.

-حافظ حارس بلجيكا تيمو كورتوا على نظافة شباكه لمبارتين كانتا أمام باناما وإنكلترا في الدور الأول.

-معدل استحواذ بلجيكا على الكرة 52.9 % وهي سددت 85 تسديدة منها 33 على المرمى.

-مررت بلجيكا 2529 تمريرة بمعدل نجاح وصل إلى 85.1 % في كل مباراة.

-سجلت فرنسا خلال 5 مباريات 9 أهداف بمعدل 1.8 هدف في كل مباراة بينما تلقت شباكها 4 أهداف بمعدل 0.8 هدف في كل مباراة.

-حافظ حارس فرنسا ​هوغو لوريس​ على نظافة شباكه لمبارتين كانتا أمام ​البيرو​ والأوروغواي.

-معدل استحواذ فرنسا على الكرة 53.7 % وهي سددت 55 تسديدة بينها 18 على المرمى.

-مررت فرنسا 2521 تمريرة بمعدل نجاح وصل إلى 82.8 % في كل مباراة.