اكد نجم المانيا ،​سامي خضيرة​، إنه يتمنى استمرار ​يواخيم لوف​ في منصب المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم ، رغم الخروج الصادم للفريق من الدور الأول ببطولة ​كأس العالم 2018​ المقامة حاليا بروسيا ، بينما أبقى الاحتمالات مفتوحة بشأن مستقبله كلاعب بالمنتخب.

واضاف في حوار مع صحيفة "بيلد" :  أنه لا يجد حتى الآن تفسير مقنع للمستوى الذي ظهر به هو شخصيا والفريق الألماني ككل وتسبب في وداعه المبكر لكأس العالم.

وخرجت حاملة اللقب ألمانيا من الدور الأول بعد الخسارتين أمام كل من ​كوريا الجنوبية​ والمكسيك وفوز وحيد على ​السويد​.

و اعترف خضيرة  : "قضيت ليلة سيئة جدا، لم أتمكن من النوم، شعرت بألم كبير بسبب أن البطولة ستستمر لأسبوعين آخرين ونحن بالمنزل، يجب أن أعتذر لجميع الجماهير".

وأردف: "لم يصل أي فرد بالفريق لمستواه المطلوب ولكن لا أريد لوم الفريق، سأتحدث عما حدث معي، قضيت موسم رائع مع ​يوفنتوس​ وسجلت تسعة أهداف وأداء مميز في ​دوري الأبطال​ ثم أتى ذلك الأداء السيء في مبارتين".

وواصل: "لا أريد أن أكون عاطفي، الاعتزال أمر مطروح بعد ما حدث ولكن سآخذ وقتي وأتحدث مع المقربين مني وبالطبع مع لوف وسنرى كيف ستسير الأمور".

وأشار خضيرة إلى أن الفريق افتقد عناصر مهمة في المونديال: "افتقدنا للإرادة والرغبة التي دائما ما تمتعنا بها، عندما تلعب بهكذا روح تصبح المباريات مملة" .

وأكد  على رغبته باستمرار لوف كمدرب لألمانيا : "يوجي يجب أن يبقى ولكن الأمر راجع له، الرجل قام بعمل رائع لأعوام وصعد عديد الشباب وطورهم".