ضمن فعاليات الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السادسة من ​بطولة كأس العالم 2018​ والمقامة على الاراضي الروسية ، خالف ​المنتخب الكوري الجنوبي​ كل التوقعات ونجح في اخراج ابطال العالم ​المنتخب الالماني​ بعد ان حققت الفوز عليه وبواقع 2-0 في مباراة باهتة قدمها لاعبو ابطال العالم ليخرجوا من البطولة بطريقة مذرية لتواصل لعنة ابطال العالم والذين يخرجون من الدور الاول من البطولة وهذه سابقة في كرة القدم الالمانية .

وكان الشوط الاول باهتاً وقليل الفرص من الجانب الالماني حيث فشل ابناء المدرب ​يواكيم لوف​ في فرض اسلوب لعبهم الهجومي امام المنتخب الكوري الجنوبي والذي قاتل على كل كرة ليصعّب المهمة على لاعبي المانشافت من جراء الدفاع المتكتل في مناطقه الدفاعية ن وعاب على لاعبي المانيا البطء في تحضير الهجمات في وسط الملعب حيث فشل كل من ​سامي خضيرة​ وتوني كروس من تسريع وتيرة اللعب وبدوره فشل لاعبو الاطراف من القيام بكولات وجولات في الدفاع الكوري ليبدأ ابناء المدرب ​شين تاي يونغ​ في اخذ جرعات معنوية ساعدتهم كثيراً في تهديد مرمى الحارس مانويل ​نيوير​ وهدد اللاعب وو يونغ جونغ مرمى نيوير بضربة حرة قوية فشل الحارس الالماني ف يالتقاطها لترتد منه وينقذها بعدها نيوير بيده قبل ان يتابعها ​سون هيونغ مين​ داخل المرمى ، ولم تهدأ وخطورة لاعبي كوريا حيث تحصّل سون هيونغ مين على تسديدة خطرة داخل منطقة الجزاء زلكنها مرت بمحاذاة القائم الالماني ، وبعدها قتل لاعبو الماكينات الالمانية من وتيرة اللقاء لتهدأ خطورة لاعبي كوريا ولكن هجمات المانيا كانت بطيئة جداً مقارنة مع سرعة لاعبي كوريا ليجد ابطال العالم صعوبة كبيرة في تهديد مرمى الحارس شو هيون وو ، وتحصّل لاعبو الماينا على فرصتين واضحتين للتسجيل الاولى عبر ماتس ​هاملز​ ولكن الحارس الكوري تصدى له داخل منطقة الجزاء والثانية تسديدة قوية من المهاجم تيمو ​فيرنر​ ولكن الدفاع الكوري تصدى له ببراعة كبيرة لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين .

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من قبل لاعبي الماكينات حيث تحصّل ​ليون غوريتسكا​ على رأسية رائعة تصدى لها الحارس الكوري ببراعة كبيرة ليحرم الالمان من هدف محقق ، وواصلت المانيا ايجاد صعوبة في اختراق دفاع الكوري الامر الذي دفع المدرب لوف الى ادخال المهاجم ​ماريو غوميز​ مكان سامي خضيرة لمنح الماكنيات عمق هجومي اكثر ، وواصلت كوريا تشبثها الدفاعي وسط قلة حيلة لاعبي الماكينات في الجانب الهجومي وادخل بعدها يواكيم لوف المهاجم ​توماس مولر​ مكان ليون غوريتسكا واهدر فيرنر فرصة خطرة امام المرمى بتسديدة مرت بجانب القائم وشكلت مرتدات اللاعبين الكوريين خطورة كبيرة حيث اهدرت كوريا العديد من الفرص الخطرة امام مرمى الماكينات الالمانية ، وضغط لاعبو المانيا على مرمى الكوري ولكن فعاليتهم الهجومية غابت بشكل كبير حيث عاب البطء في التمرير امام المرمى ولم يكن لاعبو المانشافت في كامل تركيزهم واهدر ماريو غوميز فرصة خطرة امام المرمى الكوري بعد ان تصدى له مدافع كوريا في اللحظة الاخيرة ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة شكلت مرتدات لاعبي كوريا خطورة كبيرة على مرمى نيوير حيث اهدر ​هيونغ مين سون​ تسديدة خطرة مرت بمحاذاة القائم وبعدها اضاع هاملز رأسية ذهبية امام المرمى الكوري وليفشل بعدها كروس من مباغتة الحارس الكوري بتسديدة ضعيفة وبعدها تمكنت كوريا من قلب التوقعات بهدف قاتل في الدقيقة 94 عبر ​كيم يونغ​ بعد ان اضطر حكم اللقاء الى مشاهدة تقنية الفيديو ليحتسبها بعد ان اعاد كروس الكرة بالخطأ الى اللاعب الكوري داخل منطقة الجزاء قبل ان يسجل سون هيونغ مين الهدف الثاني لكوريا في المرمى الخالي بعد خروج نيوير من مرماه في الدقيقة 96 لتنتهي المباراة بفوز ​كوريا الجنوبية​ وبواقع 2-0 .