مع بداية كأس العالم وفي ظل الإثارة والتشويق الذي تحتويه كل المباريات، سيكون لصحيفة السبورت الإلكترونية وقفة يومية سنتناول فيها مباريات كل يوم، ونختار أفضل لاعبين اثنين، أسوء لاعبين اثنين ، أفضل مدرب وأفضل لاعب بديل على أمل أن تنال إعجابكم.

الأفضل:

هيرفينغ لوزانو​ ( لاعب المكسيك ):

الجناح الأيسر المكسيكي قدم مباراة مميزة أمام ​المنتخب الألماني​ حيث ساهم بشكل كبير في خروج منتخب بلاده فائزا 1-0 بعدما سجل هدف الفوز الوحيد وكان طوال الدقائق ال66 التي لعبها مصدر خطورة مع تحرك سريع للغاية وملفت في الهجمة المرتدة لفريقه.

ألكسندر​ ​كولاروف​ ( لاعب ​صربيا​ ):

قائد المنتخب وظهيره الأيسر قدم مباراة جيدة للغاية دفاعيا وهجوميا والأهم أنه سدد ركلة حرة مباشرة سجل منها هدف الفوز لفريقه مهديا إياه 3 نقاط ثمينة ستساعده كثيرا في سعيه إلى التأهل للدور الثاني من البطولة.

الأسوأ:

سامي خضيرة​ ( لاعب ألمانيا ):

مباراة مخيبة للاعب إرتكاز ​منتخب ألمانيا​ أمام ​منتخب المكسيك​ حيث خسر فريقه 1-0 إذ فقد العديد من الكرات وكان غير فعال في أداء الواجبات الدفاعية مع عدم القدرة على حماية ظهر رباعي الدفاع وتغطية المساحات نتيجة تقدم الأظهرة ليستبدله المدرب لوف بعد مرور ساعة من اللقاء.

جوني أكوستا ( لاعب ​كوستاريكا​ ):

مدافع منتخب كوستاريكا لم يكن في يومه خلال المواجهة أمام صربيا حيث فشل في التعامل مع هجمات ​المنتخب الصربي​ وخسر الكثير من الصراعات الثنائية والكرات الهوائية ما جعل الأداء الدفاعي للفريق مهزوزا.

أفضل مدرب:

خوان كارلوس​ أوزوريو ( ​مدرب المكسيك​ ): عرف كيف يواجه أبطال العالم منتخب ألمانيا حيث أظهر منتخبا منظما للغاية في الشق الدفاعي لكن الأهم كان السرعة المميزة التي أظهرها الفريق في التحول من الدفاع إلى الهجوم والقدرة على استغلال المساحات في الدفاع الألماني بأفضل طريقة ممكنة.

أفضل لاعب بديل:

إديسون ألفاريز ( لاعب المكسيك ):

دخل عند الدقيقة 60 مكان فيلا صانع ألعاب الفريق بمهمتين واضحتين، الأولى هجومية بقيادة هجمات المكسيك المرتدة من العمق وثانيها القيام بأدوار دفاعية أمام لاعبي ارتكاز فريقه لينجح في تنفيذ كلا المهمتين ويستحق لقب اللاعب البديل الأفضل في اليوم الرابع للمونديال.