تمكّن المنتخب المكسيكي من الفوز على ​المنتخب الألماني​ 1-0 مساء أمس في ال​كاس العالم​.

 

إن العقل المدبّر لهذا الفوز المفاجئ ما هو إلا ​مدرب المكسيك​ ​كارلوس اوسوريو​ الذي درس كرة القدم  بطريقة غير مباشرة في ​ميلوود​ الذي هو المجمّع التدريبي لفريق ​ليفربول​ كما كشف موقع liverpoolecho.co.uk. وكان اوسوريو قد نال شهادته من جامعة John Moores في ليفربول ومن ثم في عام 1997 تقصّد السكن بجانب المجمّع التدريبي.

من جهتها كتبت صحيفة The Mirror أن اوسوريو قام بتضحيات كبيرة في حياته ليحقق حلمه مثل بيع النادي الرياضي الذي كان يملكه وترك زوجته لفترة معيّنة. إن هوسه بكرة القدم كانت تدفعه لمحاولة الدخول الى المجمّع لكنه كان يتم منعه. من بعدها وجد فجوة في الحائط وكان يراقب التمارين وحينها خطرت له فكرة السكن الى جانب المجمّع. فقام بالطرق على باب أحد الشقق المطلة على الملعب وطلب سلّم صغير كي يستعمله ليصعد فوق الحائط، وبعد أن أعاد السلم الى اهل البيت طلب منهم أن يسمحوا له بالسكن لديهم. وبالفعل تم منحه غرفة صغيرة وبقي فيها سنتين يراقب تمارين ليفربول.

وكشف احد ساكني البيت للصحيفة أن اوسوريو لديه تصميم رهيب وهو أظهر له إنه بإمكانه تحقيق اي امر يريده. تجدر الإشارة الى أن اوسوريو حصل على رخصة التدريب " UEFA A" في إنكلترا ومن ثم عاد للتدريب في قارة أميركا. وإستلم تدريب المنتخب المكسيكي في عام 2015.