نشر موقع news.com.au تحليل عن أهم نجوم ​كاس العالم​ التي ستبدأ غدًا في ​روسيا​، وبالتأكيد تضم هذه اللائحة الأسماء المعهودة مثل ​ليونيل ميسي​ وكريستيانو ورنالدو و​نيمار​...

 

1- ​باولو ديبالا​ (​الأرجنتين​)

يُطلق على ديبالا لقب "وريث ميسي" لكنه كاد أن لا يتم ضمه الى المنتخب الحالي كون أدائه في الموسم الفائت مع ناديه ​يوفنتوس​ لم يكن على قدر الآمال. لكن بالتأكيد إن ديبالا مهاجم عالمي وهو يخلق الفرص ولديه تقنية ممتازة ويمكنه أن يجد المساحة على أرض الملعب. روسيا ستكون إختبار حقيقي لديبالا.

 

2- ​كيفن دي بروين​ (بلجيكا)

كل من شاهد ​مانشستر سيتي​ وهو يفوز بلقب ​الدوري الإنكليزي الممتاز​ يعلم كم هي جودة دي بروين. لديه تقنية ممتازة ورؤية مميز للملعب وتمريراته يمكن لها أن تفكّ اقوى الدفاعات. في حال تمكن من تقديم نفس الأداء في روسيا ستكون فرصة ذهبية لبلجيكا للفوز.

 

3- ​بول بوغبا​ (​فرنسا​)

بوغبا لم يقدّم موسم جيّد مع ​مانشستر يونايتد​ أيضًا لكن نجاح فرنسا يعتمد عليه وعلى تفوقه. الكثير من المحللين رأوا أن موهبة بوغبا لم يتم إستغلالها بالشكل المناسب في يونايتد. بوغبا هو القلب النابض لفرنسا وهو دينامو المنتخب. يمكن لهذه الكأس ان تكون كأس بوغبا.

 

4- ​هاري كاين​ (إنكلترا)

يعاني المنتخب الإنكلزي من نقص عالي في النجوم في هذه الكأس ولن يتمكن من تحقيق شيء يُذكر في حال كان مهاجمه هاري كاين ليس بالمستوى المطلوب. إن كاين الذي يبلغ 24 عام قد تمكن من تسجيل اكثر من 30 هدف في الدوري الإنكليزي الممتاز في 3 من آخر 4 مواسم يُعتبر حاليًا من الأفضل في العالم. لم يكن من المفاجئ تسمية كاين كابتن المنتخب كونه يملك رغبة كبيرة بالفوز.

 

5- ​كريستيانو رونالدو​ (البرتغال)

إن المايسترو البرتغالي لم تنتهي مسيرته بعد. في عمر ال33 لقد خسر رونالدو السرعة القصوى التي كان يملكها والتي كانت تمنحه تفوقه الهجومي لكنه لم يخسر أي من مهارته أو قوته أو قدرته. وضعه التهديفي مع ​ريال مدريد​ كان ممتاز هذا الموسم، وهو بالتأكيد لا يركض المسافة التي كان يركضها سابقًا لكنه لديه خبرة كبيرة تسمح له بتعويض ذلك. من المتوقع أن هذه هي الكأس الأخيرة لرونالدو وبالتأكيد يريد المغادرة بشرف.

 

6- ​ايسكو​ (إسبانيا)

يقع على كاهل ايسكو أن يعيد أمجاد ​المنتخب الإسباني​. ايسكو هو صلة الوصل في خط الوسط للمنتخب. قدرته على توقع ما سيحصل على الملعب تمنحه قدرة استغلال نقاط الضعف في دفاع الخصم من خلال تمريرة حاسمة أو تمريرة في قلب الدفاع. إن لاعب ريال مدريد هو جوهرة المنتخب الإسباني الذي يملك خط وسط مدعّم جدًا بالأصل.

 

7- ​توني كروس​ (المانيا)

إن قلب ​المنتخب الألماني​ هو توني كروس وهو يمكنه أن يجعل المستحيل سهل. هذا اللاعب مصمم لخوض المباريات الكبيرة وهو يستطيع تحمل الضغط الكبير والمتواصل ويمكنه خلق الفرص التي لن يتمكن غيره من القيام بها. لدى كروس قدرة على رؤية جميع زملائه على أرض الملعب بالإضافة الى تأدية باقي مهامه بدقة عالية وفعالية ممتازة.

 

8- نيمار (​البرازيل​)

على نيمار أن يعيد أمجاد البرازيل وهو عليه تحقيق ذلك بأي طريقة ممكنة. مما لا شك فيه أن نيمار يملك القدرة على تحقيق ذلك من خلال السرعة التي يملكها والسيطرة الممتازة على الكرة وتمريراته الثاقبة وتسديداته القوية. هناك تقارير تقول إن إنتقاله الى ​الدوري الفرنسي​ تسبب له بهبوط مستواه لكن يجب الإشارة الى أنه لا يوجد لاعب يتوجه الى كأس العالم غصب عنه. نيمار حاليًا في وضع يمكن أن يسمح له بأن يصنع إسطورته.

 

9- ليونيل ميسي (الأرجنتين)

من المحزن الإعتراف أن هذه الكاس قد تكون الأخيرة للبرغوث الارجنتيني، وسيعمل هذه المرة على تحقيق حلمه بالفوز. في حال تمكن من الفوز بالكأس سيحجز أسمه لربما كأعظم لاعب في تاريخ كرة القدم. لدى الأرجنتين فرقة ممتازة لكن الإصابات المتكاثرة تضع آمال الأرجنتين مجددًا على كتفي ميسي. من الناحية الشخصية إن ميسي لم يُبطئ حتى الآن وتمكن من تسجيل 34 هدف لبرشلونة في 38 مباراة خاضها. في عمر ال30 ما زال يملك القدرة العقلية التي تسمح له بالتلاعب بالكرة كما يريد وتمنحه رؤية النسر. يمكنه له أن يدمر الفرق لوحده لكنه يحتاج الى زملائه كي يفوز بكأس العالم. 

 

10- ​محمد صلاح​ (مصر)

لا أحد يتوقع من مصر تحقيق اي نتيجة تذكر في المونديال لكن بالتأكيد أعين الكل ستكون على محمد صلاح. إن الموسم الممتاز الذي قدّمه المصري مع ​ليفربول​ دفعه نحو العالمية حيث أنه تمكن من تسجيل 36 هدف في 38 مباراة وتخطى ميسي كأفضل مسجل في اوروبا. إن مركز الجاذبية المنخفض بالإضافة الى قدرته تسجيل هدف من أصغر فرصة وضعته بمصافي ميسي حسب المحللين. الآن سنرى إن كان صلاح لديه موهبة حقيقة أو إنجازاته ستنحصر في موسم محظوظ مع ليفربول.