في هذا الجزء اتى الدور للحديث عن وصيف بطل اوروبا لعام 2016 ​المنتخب الفرنسي​ الذي يعتبر من احد ابرز المنتخبات المشاركة في ​المونديال الروسي​ وهو المنتخب الاكثر اكتمالا من حيث اللاعبين والمراكز وكل النجوم موجودون ومن دون اصابات وبالتاكيد دون حسد .

المنتخب الفرنسي الذي سقط على ارضه وبين جماهيره في ​نهائي يورو​ 2016 امام رفاق ​كريستيانو رونالدو​ المنتخب البرتغالي في النهائي بهدف ايدير في الوقت القاتل يحاولون العودة الى منصات التتويج على صعيد كاس العالم بعد 20 سنة من الفوز 3 – 0 على ​البرازيل​ والخسارة في 2006 امام ​المنتخب الايطالي​ بضربات الترجيح بعد التعادل 1 – 1 وسوف يحاولون تحقيق ذلك بقيادة المدرب ​ديشان​ قائد منتخب 1998 ونجمهم الاول ​انطوان غريزمان​ .

فرنسا​ تحاول العودة من بوابة المونديال الروسي الى الخارطة العالمية والفوز باللقب الغالي الذي سيعتبر انجاز تاريخي لجيل ​بوغبا​ وغريزمان وبغياب بنزيمة الذي اكد رئيس الاتحاد الفرنسي انه لاعب كبير لكنه لا ينفع في ​منتخب الديوك​ .

نقاط القوة :

المنتخب ككل نقطة قوة وهو الاكثر اكتمالا في المونديال الروسي . فاذا اخذنا كل مركز بمركزه نرى وجود اسماء عالمية   فيها . حارس المرمى لوريس من الافضل في البريمرليغ في الدفاع ميندي من ​السيتي​ وفاران من ​ريال مدريد​ و​اومتيتي​ من ​برشلونة​ وسيديبي من ​موناكو​ في الوسط بوغبا من ​اليونايتد​ و​ليمار​ من موناكو وماتويدي من ​اليوفي​ وكانتي من ​تشيلسي​ اما الهجوم فهناك غريزمان وجيرو و​مبابي​ تشكيلة كاملة فيها كل شيء .

نقاط الضعف:

الضعف في منتخب الديوك سيتمحور على حالة بعض اللاعبين المحوريين فيه امثال بوغبا وغريزمان وليمار . فالاول يعيش فترة صعبة مع اليونايتد ومدربه ​مورينيو​ وغريزمان وليمار ليسا على ما يرام خصوصا بسبب انتقالهما من ناديهما الى ناد  اخر . فبرشلونة يزيد الضغط على غريزمان للانتقال الى ​الكامب نو​ و​لفربول​ و​توتنهام​ يريدان ليمار نجم موناكو .

ووصل الامر الى حده حين طلب المدرب ديشان من لاعبيه تحديد مستقبلهما قبل انطلاقة المونديال كي يبقى تركيزهما داخل المستطيل الاخضر وليس خارجه .

من ناحية اخرى هناك معاناة دفاعية لدى ديشان فمباراة ​اميركا​ اكدت ان سيديبي لا يتكل عليه في المباريات الكبرى بعد الخطأ بهدف غرين وهناك اومتيتي وفاران اللذان لا يتفاهمان كثيرا وكانهما جلبا معهما مشاكل ريال مدريد وبرشلونة الى المنتخب .

لقاءات المنتخب الفرنسي :

وقعت فرنسا في المجموعة الثالثة برفقة ​الدنمارك​ و​استراليا​ وبيرو . اللقاءات لن تكون سهلة لرجال المدرب ديشان . فمواجهة الدنمارك المعروفة بدفاعها القوي والتي اظهرت ذلك في مبارياتها الودية وحافظت على نظافة شباكها في اربع مباريات لن يكون في منال الديوك . اما مواجهة استراليا فايضا ليس مضمونا مع تطور مستوى الكونغورو اما ​البيرو​ المفعمة بعودة قائدها ​غيريرو​ فستحاول مفاجأة فرنسا .

ستحاول فرنسا الظفر باللقب لكن مشوارها لن يكون سهلا بوجود ​المانيا​ والبرازيل و​الارجنتين​ واسبانيا لكن ديشان سيحاول الحفاظ على هدوئه وقيادة الديوك لبر الامان .