بعد الانتهاء من السلسة الاولى من المرشحين والتي ضمت حامل اللقب ​المانيا​ ووصيفها ​الارجنتين​ وصاحب المركز الرابع ​البرازيل​ سنتحدث في هذا الجزء عن بطل العالم 2010 ​المنتخب الاسباني​ والذي فقد لقبه في 2014 بعدما خرج من الباب الضيق ومن الدور الاول وهو بامس الحاجة لاعادة اثبات نفسه واحقيته بتسيد الكرة العالمية وخصوصا ان هذا الموسم شهد تفوق اندية اسبانيا بشكل كبير في البطولات القارية فاحرز ​ريال مدريد​ لقبه الثالث على التوالي في ​دوري الابطال​ والرابع في خمس مواسم واللقب الخامس ذهب لبرشلونة الاسباني ايضا اما في ​الدوري الاوروبي​ فذهب اللقب ايضا لاتلتيكو مدريد الاسباني ايضا على حساب مرسيليا الفرنسي في النهائي .

اسبانيا لبست حلة جديدة بقيادة المدرب الجديد ​لوبيتيغي​ الذي اعاد انشاء ​الماتادور​ واعتمد على عنصر الشباب مدعمين بعناصر الخبرة امثال ​بيكيه​ وبوسكتس و​انييستا​ و​راموس​ وغيرهم من النجوم العالميين .

الا ان الاعلان عن القائمة المختارة لمونديال ​روسيا​ فاجأ عدد كبير من المتتبعين باستبعاد اسماء امثال ​موراتا​ و​بيدرو​ و​فابريغاس​ و​ماركوس الونسو​ الا ان المدرب اكد انه سيتحمل مسؤولية خياراته وان الماتادور سيكون له شأن كبير في العرس الكروي في روسيا .

نقاط القوة :

حراسة المرمى في المنتخب الاسباني تعتبر من نقاط القوة في الماتادور فوجود ​ديفيد دي خيا​ حارس مرمى مان يونايتد ضمانة للاسبان ولخط دفاعه . اما الدفاع فحدث ولا حرج راموس وبيكيه في قلب الدفاع يمثلان البرشا والريال و​جوردي البا​ في الجهة اليسرى الذي لا يكل ولا يمل . اما خط الوسط فبوسكتس وانييستا هما القلب النابض اضافة اليهم ​ايسكو​ او اسينسيو وفي الهجوم ​كوستا​ او حتى ​مورينو​ مهاجم فالنسيا الذي قدم موسما ناجحا مع ​الخفافيش​ فكل شيء يدل على قوة وتفوق للماتادور الاسباني على باقي الفرق المشاركة .

نقاط الضعف :

الطرف الايمن للدفاع الاسباني سيكون نقطة ضعف في حال عدم جهوزية لاعب ريال مدريد ​كارفخال​ فالبديل لاعب ريال ​سوسييداد​ ​اودريوزولا​ لا يملك الخبرة الكافية ولن يكون بقدر عطاء داني بالرغم من الموهبة الكبيرة التي يتمتع بها . تقدم انييستا في السن قد يجعله في بعض المباريات التي هي بحاجة الى عطاء بدني كبير يكون نقطة ضعف وقد تجعل المدرب يستغني عن خدماته في بعضها مثلا مباراة ​البرتغال​ في الافتتاح .

حالة كوستا التهديفية فاسبانيا بحاجة للتسجيل فقد راينا معاناتها امام تونس وتمكنت في الدقيقة 85 من التسجيل عبر ​اسباس​ البديل لذا على كوستا ان يعود لحسه التهديفي بسرعة لمساعدة زملائه في المباريات الكبيرة والحساسة .

اسبانيا وقعت في المجموعة الثانية برفقة البرتغال بطل اوروبا و​المغرب​ و​ايران​ في مجموعة وصفت بالصعبة . فلقاء البرتغال الافتتاحي سيكون مفتاحا لمعرفة هوية متصدر المجموعة . فالخاسر سينافس ايران والمغرب على المركز الثاني والفائز سيبني على الانتصار المعنويات لتصدر المجموعة . اما اللقاءات امام ايران والمغرب فليست مضمونة للكبيرين .

فقد راينا تحضيرات المغرب ونتائجها المميزة وايران التي عانت امامها الارجنتين في ​المونديال​ وسقطت في الدقائق الاخيرة بهدف ميسي لذا لا شيء مضمون في المجموعة .

​​​​​​​

لقاءات اسبانيا التي لطالما امتعتنا بكرة قدم جميلة منذ 2008 وحتى الان لقاءات جميلة وومتعة وابناء المدرب لوبيتيغي يريدون اعادة امجاد الماضي الغير بعيد والتتويج مجددا باللقب العالمي .