حل سائق فريق ​رد بُل​ ماكس فرستابن في المركز الثالث في التجارب التأهيلية لجائزة كندا الكبرى التي أقيمت على حلبة ​جيل فيلنوف​ في ​مونتريال​. وقدّم الهولندي أداء ممتاز في الحصة وتمكن من إستخراج كامل قوة سيارته التي تتمتع بتوازن ممتاز.

 

النقطة المهمة التي سأتكلّم عنها في هذا المقال هو التذمّر المتواصل الآتي من رد بُل في وجه محركه التي تزوده به شركة رينو بالرغم من أنه تمكّن من الفوز بأربع بطولات عالم متتالية معها بين 2010 و 2013. لكن مع بدء عصر محرك 1.6 ليتر التوربو V6 الهجين واجه الصانع الفرنسي مصاعب جمّة في تطوير محركه في مواسم 2014 و 2015، لكن الأمور بدأت تتحسّن في 2016 و 2017. في هذه الفترة كان هناك إنتقاد متواصل من رد بُل لرينو بأنها هي من تحول دون فوزه بالسباقات وهو كان محقّ في هذه السنوات.

لكن هذا العام، في 2018، تغيّرت الأمور كليًا. لم يعد لرد بُل الحق بتوجيه أي كلمة إنتقاد لرينو، ولماذا؟ نتيجة فرستابن في هذه الحصة هي الإثبات أن محرك رينو أصبح بقوة محركي ​فيراري​ و​مرسيدس​.

 

حلبة كندا هي من النوع التي تتطلّب قوة محرك كبيرة خاصة أنها تحتوي على مستقيمات طويلة بالإضافة الى منعطفات قوية جدًا تتطلب من بعدها عزم دوران كبيرة من المحرك.

 

فرستابن لم يكن يبعد عن سائق فيراري ​سيباستيان فيتيل​ الذي تصدّر الحصة سوى ب0.173 أعشار من الثانية! ويجب التنويه أن فيراري لديها محرّك جديد محدّث تستعمله في مونتريال!

هذه النتيجة ممتازة لرينو ولرد بُل، وسيرتكب الفريق النمساوي غلطة كبيرة في حال قرر الإستغناء عن رينو والإنتقال الى محركات هوندا في الموسم المقبل كما يُلمّح حاليًا. في حال قام بهذا الأمر فسيكون من شبه المضمون أنه لن يتمكن من المنافسة أبدًا كون المحرك الياباني متأخر جدًا عن باقي المحركات الثلاث (فيراري – رينو – مرسيدس).

 

لتوضيح الأمور قليلاً هؤلاء الصانعين الأربعة يزودون الفرق العشرة المشاركة في بطولة ​الفورمولا 1​ بالمحركات كالتالي:

مرسيدس تزود الفرق التالية : مرسيدس – ​فورس إنديا​ - ويليامز.

فيراري تزود الفرق التالية : فيراري – هاس – ​ساوبر​.

رينو تزود الفرق التالية : رينو – رد بُل – مكلارين.

هوندا تزود الفرق التالية : ​تورو روسو​.

ما جعل هذه الثلاث محركات قريبة جدًا من بعضها حاليًا هي أنه وبعد 5 سنوات من التطوير لم يعد هناك مجال كبير لإستخراج طاقة أكبر منها، لذلك إن الصانع الذي كان متأخر من حيث التطوير تمكن من اللحاق في نهاية الأمر.

 

الأمور ستتغير مجددًا في عام 2021 حيث سيصبح تصميم المحركات أبسط بكثير عما هو حاليًا وهذا ما يريده مالك الفورمولا 1 الجديد شركة ليبرتي ميديا من أجل تحفيز المنافسة مجددًا في هذه الرياضة.