اكدت وسائل الاعلام ​الارجنتين​ية ليل امس، ان الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم علّق المباراة الودية التي كانت مقررة بين الارجنتين واسرائيل في القدس يوم السبت المقبل. واضافت وسائل الاعلام ان القرار اتى بعد التظاهرات التي اقيمت في بيونس آيريس و​برشلونة​ ضد اقامة المباراة، وبعد ان عمد متظاهرون في برشلونة الى رفع قمصان العلم الارجنتيني الملطخة بالدماء امام مقر النادي حيث يتدرب منتخب "البيسيلستي" واطلقوا صافرات الاستهجان وايصال اعتراضهم على اقامة المباراة.

في المقابل، غرّدت وزيرة الثقافة الاسرائيلية ​ميري ريغيف​ انه حتى الساعة (ليل امس) لم يتم الاعلان عن اجراء اي تغيير رسمي على موعد اقامة المباراة.

من جهته، غرّد النائب ​الفلسطيني​ احمد الطيبي قائلاً: "هذا انتصار فلسطيني بنتيجة 1-صفر في الدقيقة 90. اود ان اشكر ​ليونيل ميسي​ ورفاقه في المنتخب لاتخاذهم القرار الصائب لمصلحة الرياضة وضد تسييسها".

وكانت ريغيف قد بذلت جهودها من اجل نقل المباراة الودية من حيفا الى القدس، فيما اعترفت النائبة في الكنيست بنينا تامانو شاتا بأن "الصغار والكبار كانوا يتطلعون الى مشاهدة المباراة. هذه ليست رياضة ولا ثقافة، بل الوجه البشع للسياسة".

في المقابل، افادت وسائل اعلام اسبانية ان المدير الفني للمنتخب الارجنتيني ​خورخي سامباولي​ يدرس خيار اللعب في برشلونة ضد ​مالطا​ او مولدوفيا او سان ​مارينو​ بدلاً من المباراة مع اسرائيل.

من جهة ثانية، من المقرر ان يلتقي المنتخبان الارجنتيني والاسرائيلي بعد فاعليات كأس العالم، في مواجهتين في العام الحالي وعام 2019