برز اللاعب ​إيلي شمعون​ مع فريق ​الهومنتمن​ حيث كان لاعبا أساسيا في التشكيلة التي أحرزت لقب ​بطولة لبنان لكرة السلة​.

صحيفة السبورت الإلكترونية التقت شمعون وتحدثت معه عن موسم الهومنتمن وأبرز الأمور المتعلقة بكرة السلة اللبنانية.

شمعون اعتبر بأن هذا الموسم هو تاريخي بكل ما للكلمة من معنى للهومنتمن حيث أنه فخور بمساهمته في تحقيق ثلاثة القاب مع الفريق في ظل الجمهور المميز لدى الفريق والذي يعطي نكهة مميزة لكل هذه الإنتصارات.

بطولة لبنان هذا الموسم كانت صعبة للغاية حيث أن الرياضي لم يستسلم وقدم سلسلة مميزة وكان يستحق الفوز أيضا لكن في النهاية نجح الفريق في أن يحقق وعد غي مانوكيان بالفوز باللقب في السنة المئوية للفريق.

واعتبر شمعون بأنه هناك أكثر من مفتاح لتتويج الهومنتمن باللقب،بداية هو الجو العائلي الذي كان داخل الفريق بين الجميع مرورا بعدم تغيير الأجانب ما زاد من الكيمياء الموجودة داخل الفريق طوال الموسم وصولا إلى العمل المميز من الإدارة والجهاز الفني الذين بذلوا جهدا كبيرا في الحرص على راحة اللاعبين من كافة النواحي دون نسيان عامل أفضلية الارض والجمهور في النهائي وهذا ما ركز الفريق كثيرا عليه منذ بداية الموسم لعلمه بأهميته الكبيرة في حسم اللقب.

ولا ينزعج شمعون أبدا عندما يصفه البعض باللاعب الدفاعي فهو يمتاز بهذا الشق إلى جانب التسديد من المسافات البعيدة وكرة السلة اليوم كي تكون لاعب متكامل عليك أن تجيد الدفاع والهجوم خاصة أنه يوجد في ​الدوري اللبناني​ الكثير من اللاعبين الأجانب الذين يسجلون الكثير من النقاط ويجب القيام بدور دفاعي لإيقافهم وأيضا الكل رأى في السلسلة النهائية الدفاع هو الأساس وأحد العوامل التي رجحت كفة الهومنتمن.

شمعون شكر المدرب جو ​مجاعص​ الذي أعطاه الثقة كي يكون لاعبا أساسيا في النهائي حيث أعطاه مهمة دفاعية على اللاعب ​أمير سعود​ طوال مباريات السلسلة وهو حاول أن يعط كل ما لديه من أجل أن يكون على قدر الثقة التي أعطاه إياها مجاعص.

أما فيما خص المشاكل التي رافقت البطولة، فرأى شمعون بأن الوضع الإقتصادي السيئ أثر بشكل كبير على الأندية خلال الموسم كما قال بأن الجدول يجب أن يعاد النظر فيه ولا يمكن لوم المشاركة في البطولات الخارجية لأنه في فترة من الموسم كان كل خمسة أو ستة أيام هناك مباراة واحدة ولو تم تسريع إيقاع المباريات لما كان تم لعب سبع مباريات نهائية في ثمانية أيام. ورأى شمعون بأنه لو كان هناك 12 فريقا جاهزا للمشاركة في الدوري مع تأمين الميزانيات فهذا سيكون أمرا مميزا لكن في ظل المعاناة المادية فربما من الأفضل أن يكون الدوري بعشرة فرق كي يكون المستوى عالي.

أما عن مستقبله للموسم المقبل، فقال شمعون بأنه لعب موسمه الثاني مع الهومنتمن بعدما جدد عقده الموسم الماضي لسنة واحدة، الحقيقة بأن اللعب مع الهومنتمن أمر رائع وهو يشعر بسعادة كبيرة لتمثيله الفريق ولا يوجد أي مانع في أن يجدد العقد ويستمر مع الفريق الذي كان جزءا أساسيا فيه وحقق معه الألقاب هذا الموسم لكن الأمور لم يتم النقاش فيها بعد لأن الأجواء الآن احتفالية داخل أسوار النادي والحديث بموضوع التجديد مؤجل.

الأولوية الآن بحسب شمعون هي للمنتخب الذي لديه مبارتان حاسمتان ضد ​سوريا​ و​الأردن​ وإذا فاز المنتخب بهما فهو سيقطع خطوة كبيرة نحو الوصول لكأس العالم بعد غياب. ومع اللعب على الأرض وأمام ​الجمهور اللبناني​، أبدى شمعون تفاؤله بالفوز خاصة ان المدرب ​باتريك سابا​ يقوم بعمل مميز وهناك خطة تحضيرية مميزة.

وشكر شمعون جمهور الهومنتمن على دعمه المستمر للفريق مؤكدا أن البطولة بالمقام الأول هي لهم ويستحقوها لأنهم كانوا طوال الموسم مع الفريق كما وجه رسالة للجمهور اللبناني داعيا إياهم للوقوف وراء المنتخب واعدا بأن يكون اللاعبون على قدر المسؤولية بغض النظر عن الأسماء المستدعاة لأن من واجب الجميع دعم المنتخب ووضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار.