داهمت الشرطة الأوكرانية 35 ناديا لكرة القدم واعتقلت حكما واحدا على الأقل، بسبب فضيحة تلاعب في نتائج مباريات، وذلك قبل أيام من استضافة نهائي ​دوري ابطال اوروبا​ بين ​ريال مدريد​ الاسباني و​ليفربول​ الانكليزي في العاصمة كييف يوم السادس والعشرين من أيار الجاري.

ووصف رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم أندريه بافيلو ما جرى بـ"اليوم التاريخي"، قائلا: "إنها مجرد بداية ونأمل أن ننهي هذه المرة التلاعب بالنتائج وأقدم كل الشكر لبارانكا، أنا واثق أن ما جرى سيقدم نموذجا طيبا لأوكرانيا ولعالم كرة القدم بأكمله".

من جهته، قال ​أرسين أفاكوف​ وزير الداخلية الأوكراني: "المجموعات الإجرامية تشمل أصحاب أندية ولاعبين وحكاما ومدربين إضافة إلى كيانات تجارية".

وطالت حملة المداهمة خمسة أندية تلعب بدوري الأضواء وهي ​زوريا​ و​فورسكلا​ و​زيركا​ و​أولمبيك​ و​أوليكسندريا​ بالاضافة إلى أندية أخرى.