أكد لاعبو نادي ​سبورتينغ لشبونة​ أنهم سيلعبون نهائي بطولة ​كأس البرتغال​ أمام أفيش، يوم الاحد المقبل، رغم تعرضهم لاعتداء من قبل 50 مشجعا ملثما اقتحموا مقر تدريبات النادي .

وقال لاعبو النادي البرتغالي في بيان رسمي ظهر عليه تواقيعهم: "سنلعب جيدا أمام أفيش ولا نطالب بتأجيل المباراة، سنحاول أن نرفع الكأس" .

هذا وكانت صحيفة "أبولا" البرتغالية قد ذكرت أن المشجعين الملثمين قد تسببوا في جروح على مستوى الرأس للمهاجم الهولندي ​باست دوست​ والدولي الارجنتيني ​ماركوس أكونا​ بالاضافة إلى الدولي الكرواتي ​يوسيب ميسيتش​، كما تعرضوا بالضرب مدرب جورجي جيزوس على رأسه.