اقتحمت مجموعة تزيد عن 50 مشجعا ملثما مقر تدريبات فريق ​سبورتينغ لشبونة​ واعتدت بالضرب المبرح والالات الحادة على اللاعبين والطاقم الفني.

 وذكرت صحيفة "أبولا" أن المشجعين الملثمين تسببوا في جروح على مستوى الرأس للمهاجم الهولندي باست دوست والدولي الارجنتيني ماركوس أكونا بالاضافة إلى الدولي الكرواتي يوسيب ميسيتش، كما تعرضوا بالضرب مدرب جورجي جيزوس على رأسه.

ولوّح العديد من اللاعبين أنهم سيفسخون عقدهم مع النادي، كما أنهم لن يشاركوا في المباراة التي كانوا يتحضرون لها أمام أفيش في نهائي ​كأس البرتغال​.

وجاء هذا الهجوم بعد فشل سبورتينغ في تأمي مركز بدوري ابطال اوروبا وانهاء الموسم بالمركز الثالث على سلم ترتيب ​الدوري البرتغالي​.