تأهل ناديا ​ريال مدريد​ الاسباني و​ليفربول​ الانكليزي الى ​نهائي دوري ابطال اوروبا​ لهذا الموسم .

ريال مدريد في محاولة للحفاظ على لقبه للمرة الثالثة على التوالي وهذا شيء لم يحدث من قبل في تاريخ المسابقة، وليفربول لاستعادة ذاكرة التتويج بعد 2005 امام ​ميلان​ الايطالي .

 

لكن اذا اراد ليفربول الفوز باللقب وحرمان الريال فرصة الفوز بالثلاثية التاريخية المتتالية، فعليه ان يحذر من ثلاثة لاعبين قادرين على الحاق الاذى بكتيبة الالماني يورغان كلوب .

 

هؤلاء اللاعبون تحدث عنهم اللاعب السابق لمان يونايتد وليدز ريو ​فرديناند​، في مقال خاص لصحيفة "​ذا صن​" البريطانية وفي ما يلي ترجمته .

 

اذا اراد ​الريدز​ ان يتويجوا باللقب في كييف، فعليهم فعل شيئ واحد وهو الفوز بمعركة خط الوسط امام الخط الجبار للنادي الملكي الاسباني .

 

مما يعني ان على لاعبي ليفربول في خط الوسط ايقاف الدولي الالماني ​طوني كروس​ والكرواتي لوكا ​مودريش​ والدولي الاسباني فرانشيسكو ​ايسكو​، ومنعهم من مد الهجوم بالكرات الصحيحة والفعالة .

 

 

ريال مدريد لا يلعب بشكل جيد، وهذا كان ظاهرا في لقاءي ​بايرن ميونيخ​، لكنه في النهاية امتلك الخبرة الكافية والهدوء اللازم لدى لاعبي خط الوسط الذين استطاعوا ان ينتشلوا الفريق في احرج اللحظات والعبور به الى ثالث نهائي على التوالي . لا تهمهم الطريقة بل النتيجة والوصول الى النهائي وتحقيق انجاز اعجازي .

 

واضاف فرديناند: بالنظر الى اداء لاعبي ليفربول والاهداف التي سجلوها في اللقاءات الاخيرة والتفاهم الكبير بين ثلاثي المقدمة البرازيلي ​فيرمينيو​ والسنغالي ماني والمصري محمد صلاح، يمكن القول انهم مشكلة حقيقية لاي فريق يواجهونه، ولكن في المقابل، اراقب خبرة لاعبي وسط الفريق الملكي كروس ومودريش وايسكو،فهم قادرون على تهديد المرمى في اي وقت،ومد زملائهم بالكرات بسهولة وسرعة، وكلنا شاهدنا الاداء الجبار الذي قدمه كل من كروس ومودريش في مواجهة العملاق البافاري، لذا اعود واقول انهم بيضة قبان النهائي .

 

 

كما تحدث فرديناند عمن اعتبره الرجل الذي سيكون محور ومفتاح فوز ليفريول وهو الوافد الجديد ​فان دايك​ . ليس لانه يسجل الاهداف، بل لانه يمنع دخولها في مرمى فريقه . من ناحية اخرى ​لوفرين​ لا يطمئن، ناهيك عن وجود مدافعين شابين على الاطراف، لذا سيتحمل الهولندي الدولي الثقل كله. فقد دفع ليفربول اموالا طائلة لجلب فان دايك الى ​الانفيلد​ لكي يظهر في مثل هكذا مباريات ويظهر معدنه الحقيقي .

 

وانهى فرديناند حديثه بالقول ان الفريقين اللذين تاهلا الى النهائي كان لهما بعض المشاكل في تجاوز نصف النهائي . فبايرن ميونيخ لم يكن لقمة سائغة في فم الميرنغي وكان قريبا من التأهل، وكذلك روما الذي سقط 6 - 7 بمجموع اللقاءين وكان بحاجة لهدف واحد لتعديل النتيجة، ولكن في اخر المطاف تاهل ريال مدريد وليفربول الى النهائي وسيلعبان في كييف على اللقب المنشود .

ترجمة "صحيفة السبورت الالكترونية"