حسم ​شالكه​ مباراته امام بوروسيا ​دورتموند​ 2-0 ضمن الجولة الثلاثين من الدوري الألماني لكرة القدم في المباراة التي استضافها ملعب فيلتينز أرينا في مدينة غيلسينكرشين.

المدير الفني لشالكه ​دومينيك تيديسكو​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 3-4-1-2 مع ​كونوبليانكا​ وبورغستالر في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لبوروسيا دورتموند بيتير ​شتوغر​ بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع ​باتشواي​ كرأس حربة صريح.

بداية المباراة كانت سريعة بين الفريقين حيث حاول كل من شالكه ودورتموند فرض أسلوبه في وسط الملعب لكن شالكه بدا أفضل من ناحية الإستحواذ على الكرة حيث كان الفريق نشطا أكثر في وسط الملعب مع تحركات كوبليانكا في العمق وتقدم شوبف للمساندة من الجهة اليسرى وعكس الكرات العرضية لداخل منطقة جزاء دورتموند الذي اعتمد على الدفاع من منتصف الملعب والإنتشار الجيد في ملعبه ومن ثم الإنطلاق بشكل سريع في الحالة الهجومية مع قيادة رويس لهجمات دورتموند من عمق الملعب لكن شالكه كان جيدا في عملية الإرتداد الدفاعي بعد خسارة الكرة وهو ما لم يعط دورتموند أية مساحات هجومية.

الإنضباط التكتيكي لدى الفريقين جعل اللعب محصورا نوعا ما في وسط الملعب رغم أفضلية شالكه من ناحية السيطرة حيث بدا الفريق الأزرق أكثر رغبة بأخذ المبادرة الهجومية مع التحرك عبر طرفي الملعب وتقدم دائم من لاعبي الوسط شوبف وكاليغوري ما جعل شالكه يلعب براحة أكبر ويجبر دورتموند على العودة من أجل إغلاق المساحات والضغط أكثر في وسط الملعب على حامل الكرة ليسرع قليلا من إيقاع لعبه الهجومي في آخر عشر دقائق من الشوط الأول محاولا خطف هدف التقدم والدخول إلى غرف الملابس بتقدم مع عكس كرات عرضية اكثر لرأسي الحربة كوبلاينكا وبورغستالر الذين أزعجوا مدافعي دورتموند بتحركاتهم لكن الفريق لم ينجح في خلق الحلول الهجومية وإيجاد المساحات في دفاعات دورتموند المنضبط دفاعيا لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي 0-0 بين الفريقين.

شتوغر مدافع دورتموند ادخل شورله مكان ​ماكسيميليان فيليب​ في الجهة اليسرى لتنشيط الفريق هجوميا عبر الأطراف لكن شالكه بدأ الشوط الثاني بضغط هجومي واضح مع تقدم نحو مرمى دورتموند واستغلال المساحات بين رباعي خط الدفاع ولاعبي الإرتكاز لينجج كوبلاينكا من تسجيل هدف التقدم لشالكه عند الدقيقة 50.

دورتموند حاول التقدم أكثر للأمام مع تنقل رويس بين الجهتين اليسرى واليمنى لكن دورتموند بدا ضائعا من خلال لعب الكثير من التمريرات الخاطئة وهذا يعود إلى أن شالكه لم يتراجع للخلف ولم يلعب الدور الدفاعي فقط بل انتشر بشكل جيد في وسط الملعب خاصة في التحرك من دون كرة والضغط الدائم على حامل الكرة عند دورتموند الذي حاول بعد الدقيقة 60 التقدم أكثر للأمام وزيادة إيقاعه الهجومي مع تسريع نقل الكرة في ظل تراجع أكثر من شالكه للخلف وذلك من أجل الحفاظ على التقدم مع اعتماد خطي دفاعيين، الأول خماسي في الخلف والثاني ثلاثي أمامهما.

هجمات دورتموند تركزت على اللعب في طرفي الملعب مع تقدم الظهيرين بيتشيك وشميلزر للمساندة الهجومية ليصبح اللعب باتجاه واحد وهو مرمى شالكه الذي كان منضبطا من الناحية الدفاعية حيث عرف ثلاثي خط الدفاع كيف يتعامل مع الكرات العرضية للاعبي دورتموند تيديسكو مدرب شالكه تدخل للمرة الاولى فاخرج ​غوريتسكا​ وأدخل ماكني ثم أدخل بياكا مكان كوبلايانكا والهدف من هذا كان التحول لطريقة 3-4-2-1 مع لعب بورغستالر كرأس حربة وحيد والإعتماد على الهجمات المرتدة حيث كان دورتموند يترك الكثير من المساحات في الخلف وهذا بالفعل ما حصل حيث سجل ​نالدو​ الهدف الثاني لشالكه عند الدقيقة 82.

​​​​​​​

الدقائق المتبقية من اللقاء لم تكن كافية لدورتموند على الرغم من الزج بسانكو مكان داوود وغوتزه مكان شميلزر حيث عرف شالكه كيف يتعامل مع هجمات دورتموند وينهي اللقاء لمصلحته 2-0 ويضمن إلى حد كبير مركز الوصافة والوصول إلى ​دوري أبطال أوروبا​ الموسم المقبل.