اختتم ​العهد​ دوري ألفا لكرة القدم بأفضل طريقة حيث هزم ​النجمة​ 3-1 في الجولة الأخيرة من الدوري اللبناني لكرة القدم في المباراة التي احتضنها ملعب المدينة الرياضية في بيروت.

المدير الفني للعهد ​باسم مرمر​ لعب المباراة بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي موني، قدوح وديوب في الخط الهجومي بينما لعب المدير الفني للنجمة ​ثيو بوكير​ بالرسم التكتيكي 4-3-3 أيضا مع الثلاثي معتوق، بزي و​كريم درويش​ في خط الهجوم.

العهد بدأ المباراة مسيطرا على الكرة مع محاولة اللعب على طرفي الملعب عبر قدوح وديوب فيما اعتمد النجمة على الدفاع من منتصف الملعب على عكس العهد الذي لجأ إلى الدفاع الضاغط لافتكاك الكرة سريعا من لاعبي النجمة الذين  حاولوا التمركز بشكل دفاعي جيد ومن ثم الإعتماد على التحول السريع من الدفاع إلى الهجوم بقيادة ​حسن معتوق​ السريع والذي لعب كمهاجم في هذه المباراة مع عكس كرات عرضية لداخل منطقة جزاء العهد ليسجل كريم درويش هدف التقدم للنجمة عند الدقيقة 15.

تحركات العهد استمرت عبر طرفي الملعب حيث كان هناك مساحات واضحة في دفاعات النجمة لكن المشكلة العهداوية كانت في غياب من يتابع الكرات العرضية للعهد داخل منطقة جزاء النجمة الذي بدأ يدخل شيئا فشيئا في جو اللقاء حيث سرع لعبه الهجومي والتقدم أكثر نحو الأمام في ظل عدم قدرة العهد على فرض سيطرته التامة على خط وسط الملعب في ظل الحركة بلا كرة والضغط الدائم في وسط الملعب.

 العهد تقدم اكثر فاكثر إلى الأمام خاصة في آخر عشر دقائق من الشوط الأول ونجح في السيطرة بشكل تام على خط وسط الملعب في ظل  تمركز النجمة في الخلف وسعي العهد من خرف دفاعاته عبر الاطراف مع تحركات ديوب وموني لكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة عن مهاجمي العهد لينتهي الشوط الاول بتقدم النجمة 1-0.

دفع بين الشوطين بخليل بدر مكان كريم درويش لتسريع اللعب الهجومي لكن العهد بدأ الشوط الثاني ممسكا بزمام المبادرة مع محاولة النجمة عدم العودة إلى الخلف عبر استمرار التحرك من طرفي الملعب والضغط في وسط الملعب على حامل الكرة فيما سعى العهد إلى التحرك أكثر عبر طرفي الملعب مع لعب الكرات العرضية لداخل منطقة جزاء النجمة كما في لعب الكرات القصيرة البينية بين مدافعي النجمة، وسرعة الدخول من الوسط إلى عمق منطقة الجزاء مع موني وديوب وقدوح، فيما قابل النجمة هذا اللعب عبر استمرار التحرك في وسط الملعب بجانب النشاط الدائم على طرفي الملعب خاصة في الجهة اليمنى، في محاولة لحصر اللعب في وسط الملعب وعدم السماح للعهد بمحاصرته في مناطقه الدفاعية،ونجح الفريق النبيذي بشكل واضح في ذلك وهو ما دفع باسم مرمر المدير الفني للعهد بالتدخل للمرة الأولى عندما ادخل ​محمد حيدر​ مكان ​إبراهيما ديوب​ ومن ثم إدريسا كوياتيه مكان ​مهدي فحص​ والهدف كان تنشيط خط الوسط أكثر وإعطاءه دفعة هجومية أكبر لينجح العهد ومن خطأ دفاعي نجماوي في تسجيل هدف التعادل وذلك قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة.

العهد تابع سيطرته على وسط الملعب وهو ما سمح له بشن المزيد من الهجمات على مرمى النجمة الذي كان بلا أية أنياب هجومية رغم دخول ​كبيرو موسى​ مكان حسين شرف الدين وعودة ​علي بزي​ للعب كظهير لكن العهد بقي الطرف الأفضل ليسجل ​محمد قدوح​ هدف التقدم للعهد عند الدقيقة 81.

العهد بدا أكثر تنظيما فيما كانت الهجمات النجماوية تعتمد على الفردية والإختراقات من دون لعب جماعي واضح المعالم فيما استمر العهد مهاجما مع ظهور بعض المساحات نتيجة تقدم النجمة إلى الأمام ليحصل العهد على ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة ترجمها حسن شعيتو إلى هدف ثالث حسم فيه فوز العهد 3-1 لينهي الدوري من دون تلقي أية خسارة خلال هذا الموسم.