سيكون محبو كرة القدم اللبنانية على موعد مع جولة جديدة تبدأ غداًللمرحلة الثانية والعشرين الأخيرة. وسنتعرف على أبرز ما ستحمله من مواجهات فنية وتكتيكية بعحسم ​العهد​ لمعركة اللقب، ووجود صراع شديد لتفادي الهبوط بين ​الشباب العربي​ و​النبي شيت​.

الصفاء​ – ​الأخاء أهلي عاليه​ ( السبت الساعة 3.30 / ملعب صيدا البلدي ):

يلتقي الصفاء صاحب المركز الثالث برصيد 36 نقطة مع الأخاء أهلي عاليه صاحب المركز الخامس برصيد 30 نقطة ،في لقاء لن يحمل أي جديد للصفاء الذي ضمن مركزه الثالث، بينما يسعى الأخاء إلى الإحتفاظ بالمركز الخامس، في ظل ضغط من ​الانصار​ والتضامن ولم لا الوصول للمركز الرابع حيث يبعد عنه السلام فقط بنقطتين. وقدم الصفاء برفقة مدربه ​محمد الدقة​ في ظل الإمكانات المتاحة اداء مميزا خاصة من الناحية الجماعية مع خطوط مترابطة لعب هجومي عبر طرفي الملعب، في ظل وجود لاعبين كزين طحان و​عمر الكردي​ . أما الأخاء مع مدربه العراقي عبد الوهاب أبو الهيل فهو يعد أكثر فريق حقق تعادلات وثاني خط أقوى دفاع في الدوري، ما يعكس الشخصية القوية التكتيكية للفريق الجبلي، ما سيجعل المباراة مثيرة بين فريقين يريد كل واحد منهما فرض أسلوبه لختام الدوري بأفضل طريقة ممكنة.

الراسينغ​ – ​التضامن صور​ ( السبت الساعة 3.30 / ملعب بلدية بحمدون ):

يحل التضامن صور صاحب المركز السابع برصيد 29 نقطة ضيفا على الراسينغ صاحب المركز التاسع برصيد 21 نقطةنفي لقاء يود التضامن الفوز به وانتظار تعثر ​الأنصار​ من أجل خطف المركز السادس وحجز مكان له ضمن فرق النخبة. الراسينغ يلعب مع المدرب ​رضا عنتر​ كرة قدم متوازنة بين الدفاع والهجوم، وهي نفس الكرة التي يقدمها التضامن صور برفقة المدرب جمال طه، ما يعني بأن المباراة ستكون مواجهة بين فريقين يلعبان بنفس الأسلوب وهذا سيعطي أهمية كبيرة لخط وسط الملعب والفريق الذي ينجح في فرض سيطرة أكبر على وسط الملعب، سيكون صاحب الحظ الأوفر بأخذ المبادرة الهجومية خلال المباراة وجعل الفريق الثاني يتحمل عبء المباراة دفاعيا ،لكن الأهم سيكون هو عدم الإندفاع المتهور نحو الأمام وترك المساحات في الخلف، لأن ذلك سيعطي الفريق الآخر فرصا في لعب الكرات الهجومية المرتدة.

طرابلس​ – الشباب العربي ( السبت الساعة 3.30 / ملعب بلدية طرابلس ):

يستضيف فريق طرابلس صاحب المركز الثامن برصيد 22 نقطة الشباب العربي صاحب المركز العاشر برصيد 17 نقطة، في مواجهة هامشية لطرابلس لكنها مباراة حياة أو موت للشباب العربيالذي يدرك بأن فوزه سيضمن له البقاء في الدرجة الأولى لحد كبير، شرط عدم تحقيق النبي شيت لفوز بأكثر من فوزه هو على طرابلس بأربعة أهداف، كون الفريقين يتساويان في النقاط مع أفضلية 4 أهداف للشباب العربي.

الشباب العربي سيبدأ من البداية بنفس هجومي، وهو سيعتمد على السرعة في الوصول إلى مرمى الخصم شرط عدم التسرع وذلك لهز شباك طرابلس، حيث أنه كلما تأخر هدف الشباب العربي الأول كلما زاد الضغط على الفريق. أما طرابلس فهو بالطبع سيلعب المباراة بجدية تامة رغم عدم وجود الحافز وهو يملك مجموعة شابة قادرة على الظهور بشكل جيد دفاعيا وهجوميا بقيادة المدرب ​موسى حجيج​.

الإصلاح برج الشمالي​ – النبي شيت ( السبت الساعة 3.30 / ملعب صور البلدي ):

يستقبل الإصلاح برج الشمالي صاحب المركز الأخير برصيد 13 نقطة النبي شيت صاحب المركز الحادي عشر برصيد 17 نقطة. وكان الإصلاح أول فريق يودع دوري الأضواء وهو سيلعب المباراة من باب تأدية الواجب، لكن النبي شيت يدخلها بهدف واحد وهو الفوز بأكبر عدد ممكن من الأهداف كي يتخطى الشباب العربي ولا يدخل في أي حسابات أخرى. هذا الأمر يحتاج إلى التركيز منذ بداية المباراة واللعب بضغط هجومي مع تنويع اساليب اللعب، سواء من طرفي الملعب أو العمق مع استغلال كل فرصة يمكن أن تسنح أمام مرمى الخصم وعدم ارتكاب الهفوات الدفاعية، بجانب الإرتداد السريع بعد خسارة الكرة وعدم ترك المساحات في الخلف، لأن الإصلاح يمتلك لاعبين واعدين سريعين ويمكنها القيام بهجمات مرتدة خطرة، خاصة أنه يعرف ملعب صور جيدا ودائما ما يقدم أداء مميزا أمام أي فريق يواجهه في صور.

الأنصار – ​السلام زغرتا​ ( الأحد الساعة 3.30 / ملعب بلدية طرابلس ):

يواجه الأنصار صاحب المركز السادس برصيد 30 نقطة السلام زغرتا صاحب المركز الرابع برصيد 32 نقطة في مواجهة عنوانها هذا المركز. فالأنصار إن فاز وخسر الأخاء أمام الصفاء، فسيضمن الوصول للمركز الرابع. أما فوز السلام فسيثبت أقدامه بشكل نهائي في مركزه الرابع الحالي. ولا يخفى على أحد مدى التحسن الذي قام به المدرب التشيكي ​ستراكا​ برفقة الأنصار منذ تسلمه المهمة في شهر شباط الماضي، حيث أصبح الفريق أقوى من الناحية التكتيكية كما في الشق الجماعي، مع أسلوب لعب متوازن وخطوط مترابطة.أما السلام فهو مع مدربه ​ماهر السديري​ قدم موسما جيدا للغاية، والأهم أنه بقي يلعب بنفس الطريقة التي ظهر بها الموسم الماضي، انتشار دفاعي جيد وتوازن في طريقة اللعب ما بين الدفاع والهجوم، وهو ما ينذر بمواجهة متقاربه ومتكافئة.

النجمة​ – العهد ( الأحد الساعة 4.00 / ملعب المدينة الرياضية ):

ستكون المواجهة بين النجمة الوصيف برصيد 47 نقطة والعهد حامل اللقب برصيد 51 نقطة بمثابة تحصيل حاصل وبروفا أخيرة قبل نهائي الكأس المنتظر بين الفريقين، حيث سيحاولان في اللقاء الذي سيقام بلا جمهور، الخروج بأقل الأضرار الممكنة مع تجنب الإصابات والإيقافات في ظل رغبة كلا الناديين بلعب مباراة الكأس النهائية بصفوف كاملة. ومن المتوقع أن يشرك كلا المدربين، باسم مرمر من العهد وتيو بوكير من النجمة عددا من الوجوه الشابة في المباراة لإعطائهم فرصة الإحتكاك وكسب الخبرة في هكذا مواجهات قوية. النجمة عادة ما يعتمد على اللعب في طرفي الملعب مع تركيز على ​حسن معتوق​ و​نادر مطر​، بينما يبدو العهد والذي لم يخسر لحد الآن في البطولة هذا الموسمن فريقا يقدم كرة قدم جماعية مع اعتماد على تنويع أساليب اللعب الهجومي في ظل وفرة بالخيارات في خطوط الفريق الثلاث.