ضمن فعاليات ذهاب الدور ربع النهائي من منافسات دوري ابطال اوروبا ، أنهى نادي ​بايرن ميونيخ​ عقدته الاسبانية بعد سلسلة من الهزائم المتتالية منذ عام 2014 مع المدربين ​بيب غواديولا​ و​كارلو انشيلوتي​ ( امام ريال مدريد في مناسبتين و​برشلونة​ و​اتلتيكو مدريد​ ) وذلك بعد ان حقق فوزاً ثميناً خارج قواعده امام ​اشبيلية​ وبواقع 2-1 بقيادة مدربه المحنك ​يوب هاينكس​ وكانت المباراة تكتيكية بإمتياز بين الجانبين وقدم لاعبو الفريق الاندلسي شوط اول مميز قبل ان يفرض البافاري ايقاعه الهجومي في الشوط الثاني ليخطف فوز ثمين قبل موقعة الاياب في الاليانز ارينا .

وفي الشوط الاول قدم لاعبو اشبيلية شوط ممتاز تكتيكياً حيث نجحوا من تقليص سيطرة لاعبو البايرن والحدّ من خطورتهم الهجومية وتفوق ابناء المدرب ​فيتشنزو مونتيلا​ في المواجهات الثنائية وشكلوا خطورة كبيرة عبر مرتدات سريعة واستغلوا ضعف اداء خوان بيرنات على الجبهة اليسرى ليشنوا هجمات متقنة اربطت الدفاع الالماني ، وبدوره دخل ابناء المدرب يوب هاينكس اللقاء بطريقة حذرة حيث نجحوا في السيطرة على الكرة ولكن فعاليتهم الهجومية غابت في ظل الضغط الكبير الذي فرضه لاعبو الفريق الاندلسي واقتصرت خطورة البايرن على بعض المحاولات البعيدة من ​تياغو الكانتارا​ و​ارتور​و فيدال ، وبدوره تحصّل لاعبو اشبيلية على العديد من المحاولات الخطرة واهدر ​بابلو سارابيا​ انفرادئة سهلة امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم بطريقة غريبة ليحرم فريقه من هدف التقدم وتوالت بعدها هجمات اصحاب الارض وكان ​خواكين كوريا​ اخطر لاعبي هذا الشوط بتوغلاته المميزة وفي الدقيقة 32 تمكن بابلو سارابيا من تعويض اخفاقه ليمنح فريقه هدف التقدم بعد عرضية جميلة من ​سيرجيو​ اسكوديرو ، وبعدها تعرض ارتور فيدال لاصابة اجبرته على الخروج ليدخل مكانه ​جايمس روديغيز​ والذي نجح فور دخوله من ارسال تمريرة متقنة الى ​فرانك ريبيري​ والذي حاول اعادة الكرة الي النجم الكولومبي ولكنها اصطدمت بقدم اللاعب ​خيسوس نافاس​ لتغير اتجاهها وتدخل شباك الحارس دافيد سوريا في الدقيقة 37 ، وبعدها احتدم الصراع بشكل كبير بين لاعبي الفريقين ولكن أي منهما نجح في خطف أي هدف جديد لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1 بين الفريقين.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة نارية بين لاعبي الفريقين حيث تحصّل الجانبين على بعض الفرص الخطرة وكان ريبيري قريب من خطف هدف ثانٍ لفريقه ولكن تسديدة الفرنسي انقذها مدافع اشبيلية في اللحظة الاخيرة ، وبدوره انقذ ​خافي مارتينيز​ كرة خطرة قبل ان تصل الى المهاجم وسام بن يادر ، وواصل الفريق الالماني سيطرته وضغطه على مرمى الفريق الاندلسي من اجل الحدّ من خطورة أصحاب الارض حيث اعتمد ابناء المدرب مونتيلا على الهجمات المرتدة ، ومع مرور الوقت نجح لاعبو الفريق الالماني من فرض ايقاعهم الهجومي وتمكن خافي مارتينيز من احباط مرتدات الفريق الاندلسي ، وتحصّل ابناء المدرب يوب هاينكس على العديد من المحاولات الخطرة وانقذ الحارس دافيد سوريا فرصة خطرة جداً من خافي مارتينيز ليتألق الحارس الاسباني بشكل كبير وبعدها حاول جايمس روديغيز مباغتته بتسديدة بعيدة ولكن حارس اشبيلية تصدى لهم ببراعة كبيرة ، وفي الدقيقة 68 تمكن تياغو الكانتارا من خطف هدف ثانٍ للبافاري برأسية جميلة وعرضية ساحرة من فرانك ريبيري ، وتواصلت هجمات الفريق الالماني وكان روديغيز قريب من خطف هدف ثالث لفريقه ولكن الحظ عانده ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة أدخل المدرب هاينكس نجمه الهولندي اريين روبين من اجل منح فريقه حلول هجومية اكثر وكان لاعب اشبيلية انزونزي قريب من خطف هدف التعادل بعد تسديدة جميلة جانبت قائم الحارس زفين ​اولريخ​ والذي تألق في التصدي لتسديدة خطرة من البديل ​ساندرو​ واهدر بعدها ​روبرت ليفاندوفسكي​ فرصة ذهبية بمواجهة الحارس بعد تسديدة جانبت القائم لتنتهي المباراة بفوز بايرن ميونيخ وبواقع 2-1 .