ضمن المباريات الاعدادية لمنافسات ​كأس العالم 2018​ والمقامة في روسيا ، تمكن منتخب ​البرازيل​ من انهاء مسيرة المانيا الناجحة بعد 23 مباراة متتالية بدون أي خسارة حيث قاده الى الهزيمة وبواقع 1-0 على ارضية ملعب الاولمبياستدايوم في برلين وكانت المباراة تكتيكية وخصوصاً من الجانب البرازيلي حيث قدم ابناء المدرب تيتي اداء متزن هجومياً ودفاعياً ، فيما لجأ المدرب ​يواكيم لوف​ الى ادخال اكبر عدد من اللاعبين للوقوف على ادائهم قبل الاستحقاق المونديالي الكبير.

وبدأ الشوط الاول بطريقة تكتيكية من الجانبين حيث ساد الحذر والهدوء مجريات اللقاء واعتمد لاعبو المنتخب على الضغط على حامل الكرة ليرتكب اللاعبين من الجهتين العديد من التمريرات الخاطئة ، وفي ظل احتدام الصراع في وسط الملعب بين الجانبين نشطت الانطلاقات السريعة لدى لاعبي المانشافت على الاطراف حيث قدم مارفين بلاتنهارت العديد من العرضيات الجميلة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن المهاجم ​ماريو غوميز​ ، وبدوره برز ​ليون غوريتسكا​ حيث نجح في امداد زملائه بالعديد من الكرات الخطرة ولكن الحظ عاند ابناء المدرب يواكيم لوف ، وبدوره تألق ​فيليب كوتينيو​ حيث نجح النجم البرازيلي من بعثرة دفاع الماكينات في العديد من المناسبات ولكن خطورة ابناء المدرب تيتي غابت في ظل سيطرة أصحاب الارض وتقدم لاعبو المانشافت الى الامام ليلجأوا الى اعتماد مصيدة التسلل والتي اربكتهم اكثر حيث نجح ​غابرييل خيسوس​ من الانطلاق بقوة نحو مرمى الحارس ​كيفين تراب​ ولكن تسديدة البرازيلي علّت العارضة ، وفي الدقيقة 37 نجح خيسوس من تعويض اخفاقه في الهجمة الاخيرة ليهدي منتخب بلاده التقدم برأسية جميلة على اثر عرضية رائعة من ​داني الفيش​ وهفوة دفاعية كبيرة من قبل حارس ومدافعي ابناء المدرب لوف وبعدها لم ينجح أصحاب الارض من القيام بأي ردة فعل لخطف التعادل ولينتهي هذا الشوط بتقدم منتخب السليساو وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من الالمان في ظل اعتماد لاعبي ​السيليساو​ على الهجمات المرتدة السريعة لضرب تقدم لاعبي الخصم واستغلال المساحات وتحصّل لاعبو البرازيل على العديد من الفرص الخطرة وانقذ الحارس كيفين تراب تسديدة قوية من ​باولينيو​ لينقذ منتخب بلاده من هدف محقق ، وبعدها بدأ المدرب يواكيم لوف في اجراء التبيدلات حيث ادخل كل من لارس ستيندل و​جوليان براندت​ و​ساندرو فاغنر​ مكان ​ليروي سانيه​ وليون غوريتسكا وماريو غوميز ، وفي الدقيقة 67 اهدر غابرييل خيسوس رأسية سهلة امام المرمى الخالي بعد هفوة كبيرة من الحارس تراب بعد خروجه الخاطئ للتصدي لضربة ركنية ، وبدوره تحسن المردود الهجومي للاعبي المانشافت حيث نجحوا في تهديد مرمى الحارس اليسون ولكن التنظيم الدفاعي الكبير للاعبي البرازيل صعّب من مهمة أصحاب الارض وشكل ساندرو فاغنر خطورة كبيرة على مدافعي البرازيل حيث تسبب برأسياته خطورة كبيرة على مرمى الحارس اليسون ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل ​المنتخب الالماني​ ضغطه الكبير ولكن التكتل الدفاعي للاعبي السامبا عطّل الماكنيات الالمانية وبدوره تحصّل ابناء المدرب تيتي على بعض المحاولات في اطار سعيهم لخطف هدف ثانٍ ولم يجرِ مدرب البرازيل الا تبديل واحد في اللقاء بعد ادخاله ​دوغلاس كوستا​ حيث اراد الفوز في اللقاء بأي ثمن لتنتهي المباراة بفوز السيليساو وبواقع 1-0 .

وفي باقي المباريات ، انقاد المنتخب الانكليزي الى تعادل مخيب امام نظيره الايطالي وبواقع 1-1 في مباراة قوية من الجانبين وتمكن ​جايمي فاردي​ من خطف هدف التقدم لمنتخب الاسود في الدقيقة 29 بعد تمريرة حاسمة من ​جيسي لينغارد​ وقدم ابناء المدرب ساوثغايت اداء قوي واضاعوا العديد من الفرص الخطرة قبل ان ينجح انسيني من معادلة النتيجة في الدقيقة 87 من ضربة جزاء ، فيما حقق ​المنتخب المغربي​ الفوز امام اوزباكستان وبواقع 2-0.

​​​​​​​رقم مميز لـ فاردي مع منتخب انكلترا

وبدوره حقق ​المنتخب البلجيكي​ فوزاً كبيراً امام المنتخب ​السعودية​ وبواقع 4-0 وتألق ابناء المدرب ​روبرتو مارتينيز​ وسجل ​روميلو لوكاكو​ ثنائية في اللقاء بينما اضاف كل من ​باتشواي​ و​كيفين دي بروين​ الهدفين الاخرين لتظهر السعودية باداء باهت في اللقاء ، بينما حقق منتخب ​بولندا​ فوزاً مثيراً امام ​كوريا الجنوبية​ وبواقع 3-2 وكان ​المنتخب البولندي​ قد تقدم بهدفين عبر ليفاندوفسكي وغوريسكي قبل ان يعود لاعبو كوريا الى اجواء اللقاء بهدفي التعادل قبل ان يخطف زيلنسكي هدف الفوز لبولندا ، فيما انقاد المنتخل السويدي الى الخسارة امام رومانيا وبواقع 1-0 .

​​​​​​​

كما وحقق ​المنتخب الايراني​ فوزاً مهماً امام نظيره الجزائري وبواقع 2-1 وسجل للمنتخب الفائز كل من أزمون وتاريمي ، وبدوره اكتسح ​المنتخب السويسري​ خصمه منتخب باناما وبواقع 6-0 وسجل كل من دزيمايلي و​تشاكا​ وامبولو وزوبير ودريمتش وفراي اهداف المنتخب الفائز ، وبدوره انقاد منتخب مصر الى الخسارة امام ​منتخب اليونان​ وبواقع 1-0 وكانت المباراة قوية من الجانبين ونجح اصحاب الارض من خطف هدف الفوز في الدقييقة 29 عبر كاريليس ، فيما حقق ​المنتخب التونسي​ الفوز امام ​كوستاريكا​ وبواقع 1-0 ، كما وحقق منتخب النمسا فوزاً كاسحاً امام ​لوكسمبورغ​ وبواقع 4-0 ،