تعاقد ​جوزيه مورينيو​ احد افضل مدربي العالم مع نادي مانشستر يونايتد الانكليزي خلفا للهولندي ​لويس فان غال​، بعد ان فشل الاخير كما سلفه ديفيد مويس، من اعادة ​الشياطين الحمر​ الى سكة الانتصارات بعد اعتزال السير اليكس ​فيرغسون​.

مورينيو الذي كان على رأس الجهاز الفني ل​تشيلسي​ الانكليزي نقل مكانه الجغرافي من تشيلسي الى مانشستر في محاولة لبناء امبراطورية جديدة له .

الموسم الاول لم يكن بالسيء بل حقق ​اليونايتد​ لقب "كأس ​كارلينغ​" و"​كأس الرابطة​" وفاز ب​الدوري الاوروبي​ على اجاكس امستردام في النهائي ليضمن تواجده في ​دوري الابطال​ هذا الموسم بعد غياب طويل، لكنه اعتمد مبدأ عدم المنافسة في ​البريمييرليغ​ بعدما فقد امل اللقب والمراكز الاوروبية، وركّز على الدوري الاوروبي فكان موفقاً.

اما في الموسم الثاني له، يتعرض مورينيو بكل تأكيد لكثير من الضغوط والانتقادات من المحللين والجماهير بسبب عدم رضاهم عن النتائج التي خرج بها الشياطين الحمر هذا الموسم، وجعل البعض يسأل: ما الذي قدّمه المدرب البرتغالي لليونايتد؟ هذا السؤال تناوله الكاتب ادم سميث في مقال خاص لموقع "​سكاي سبورتس​" في ما يلي ترجمته:

احد اسباب انتقاد مورينيو هذا الموسم، هو اسلوب اللعب الذي يعتمده في المباريات الكبيرة، وخروجه من اوروبا على يد ​اشبيلية​ الاسباني، واللاعبين الذين تعاقد معهم حيث كانوا اقل من التوقعات التي بنيت عليهم.

عندما تعاقد المان يونايتد مع مورينيو، ارتفعت امال الجماهير بأنه المدرب المنشود الذي سوف يعيد اليونايتد الى الخارطة العالمية والواجهة من جديد في الكرة الانكليزية والاوروبية، نظراً الى الخبرة التي يتمتع بها والالقاب التي حققها مع الاندية التي دربها . الا ان الخروج الاوروبي واللعب بطريقة دفاعية امام كبار البطولة الانكليزية، جعلاه عرضة للانتقاد الشديد من جماهير النادي، ما دفعبالبرتغالي الى مطالبة الجماهير ببعض الصبر لنيل النتائج .

اذا ماذا اضاف مورينيو لليونايتد ؟

الموسم الماضي انهاه اليونايتد في المركز السادس، لكنه حتى الان يقضي معظم فترات الدوري في المركز الثاني خلف ​السيتي​ المتصدر، مع العلم ان الشياطين الحمر تصدروا البطولة في اول 5 جولات لكنهم تأخروا في الترتيب ليستقروا في المركز الثاني . مع فان غال، كان اليونايتد خلال 90 دقيقة يحقق التالي: 1.7 نقاط، ويسجل 1.3 هدفا، ويتلقى 0.9 اهداف. اما مع مورينيو ففي المدة نفسها، يحقق 2.2 نقاط، ويسجل 1.9 هدفا، ويتلقى 0.8 هدفا، مما يعني بحسب لغة الارقام، ان النادي تحسن . الا انه امام الفرق الكبيرة، حقق مورينيو 1.6 نقاط بينما مع فان غال حقق اليونايتد1.8 .

الانتدابات : صرف فان غال مبلغ 276 مليون جنيه استرليني مع اليونايتد، بينما تخطى مورينيوهذا المبلغ ليصل الى 319 مليون وذلك في موسمين . اغلى لاعب تعاقد معه فان غال كان ​دي ماريا​ من ​ريال مدريد​ بـ 59 مليون استرليني، الا ان مورينيو تعاقد مع ​بوغبا​ و​لوكاكو​ بما يفوق الـ 90 مليون . اليوم، اصبح دي ماريا لاعباً في ​باريس سان جيرمان​، بينما حطّ ​مخيتاريان​ في ​ارسنال​ وجلب ​سانشيز​ من المدفعجية .

خطوط اللعب : في حراسة المرمى،اعتمد كل من فان غال ومورينيو على ​دي خيا​ ولم يخذلهما، بينما تكمن المشكلة في خط الدفاع. وبعد اصابة ​بايلي​ الذي استقدمه مورينيو من ​فياريال​ وعدم اعتماده على ​ليندلوف​، عاد الخط الدفاعي الذي كان موجودا مع فان غال، اي جونز و​سمولينغ​ وعادت المشكلة نفسها التي لم يستطع مورينيو حلها .

اما الوسط فلم يعتمد مورينيو على مخيتاريان و​كاريك​ الذي لا يلعب كثيرا، فجلب ماتيتش من تشيلسي وجعله عصب الوسط الى حانب بوغبا البعيد جدا عن مستواه وغير السعيد مع البرتغالي، اضافة الى ​هيريرا​ و​ليندغارد​ المتجدد.

في الهجوم، يعودالفضل لمورينيو بتألق لوكاكو و​راشفورد​ وعودة مارسيال الى الحياة وانضمام سانشيز، لذا فإن الصبر سيعطي المدرب البرتغالي بعض الوقت لجعل هذه التشكيلة منافسة على الالقاب.

ولكن هل ستنتظر الجماهير مدربها وفريقها ام سيلقى المدرب مصير سلفه الهولندي فان غال ؟

ترجمة "صحيفة السبورت الالكترونية"