اختتمت المرحلة الثالثة من ذهاب دوري المجموعات في ​بطولة لبنان لكرة السلة​ بعدما قسمت الفرق إلى مجموعتين قبل تحديد أطراف الفاينل 8.

وفي المجموعة الأولى تغلب الرياضي على هومنتمن و​بيروت​ على ​الشانفيل​ بينما في المجموعة الثانية هزم ​المتحد​ ​الانطونية​ وفاز التضامن على ​اللويزة​ فيما خلد فريقا ​الحكمة​ وبيبلوس إلى الراحة.

صحيفة السبورت الإلكترونية ستحاول الإضاءة في كل مرحلة على أبرز لاعبين اثنين لبنانيين و أبرز لاعبين اثنين أجانب برزوا مع أنديتهم وساهموا في فوز فريقهم وذلك اعتمادا على الأرقام التي حققوها في المباراة، أداءهم الدفاعي والهجومي وعدد الدقائق التي خاضوها إضافة لأفضل مدرب في كل جولة حيث سيكون بمثابة مدرب " الجولة ".

لبنانيا:

باسل بوجي​ ( لاعب بيروت ):

تألق في مواجهة فريق الشانفيل ليقود بيروت إلى فوز هام بعدما سجل 25 نقطة بينها ثلاثية وحيدة والتقط 9 متابعات مع تمرير كرة حاسمة وحيدة وهذا ما عكس سيطرة بوجي الواضحة تحت السلة وقدرته على اختراق سلة الشانفيل في كثير من المناسبات.

أمير سعود​ ( لاعب الرياضي ):

يثبت مباراة بعد مباراة أنه استعاد الكثير من مستواه وعاد ليكون هدافا بكل ما للكلمة من معنى. سعود قدا فريقه للفوز بعدما سجل 28 نقطة في سلة ​الهومنتمن​ بينها ست ثلاثيات بمعدل نجاح ملفت وصل إلى 60 % كما التقط متابعتين ومرر كرتين حاسمتين لزملاءه.

أجنبيا:

حكيم واريك ( لاعب المتحد ):

لاعب الإرتكاز برهن عن قدرات جيدة خاصة في حال نجح في الدخول بمنظومة الفريق الشمالي. واريك سجل 19 نقطة بينها ثلاثية وحيدة كما التقط 6 متابعات ومرر كرتين حاسمتين لزملاءه وهو ما ساعد الفريق على تخطي ​الأنطونية​ بفارق مريح.

ستيفين بليدجير ( لاعب التضامن ):

أثبت عن قدرات تهديفية جيدة للغاية وذلك عندما سجل في سلة اللويزة 28 نقطة بينها خمس ثلاثيات بجانب التقاطه لثلاث متابعات. بليدجير لعب فقط 26 دقيقة ويملك في جعبته الكثير لتقديمه للفريق الكسرواني في المباريات المتبقية بهذا الدور.

مدرب الأسبوع:

باتريك سابا​ ( مدرب بيروت ):

قرأ مباراة الشانفيل كما يجب حيث أظهر رفقة الفريق قدرات دفاعية مميزة ليخرج من اللقاء بفوز هام وبفارق 13 نقطة قربه من المركز الرابع. وعلى الرغم من اللعب بفترات طويلة من اللقاء بأجنبيين اثنين، لكن المنظومة الدفاعية للفريق لم تتأثر وهو ما ساعد أيضا على تقديم كرة سلة هجومية سهلة وتسجيل الكثير من النقاط بالهجمات المرتدة السريعة.