حصل الغير متوقع وسقط ​مان سيتي​ وخسر بطولة يحارب من اجلها هذا الموسم . اسم الفائز ليس ​مان يونايتد​ او ​ارسنال​ اوتشيلسي او ​ليفربول​ انما هو ويغان وفي ​كاس الاتحاد​ حيث ودع متصدر البريمرليغ البطولة بعد خسارته 1 - 0 متاثرا بطرد ​فابيان ديلف​ مع نهاية الشوط الاول وعجز عن هز شباك النادي الذي ينشط في الدرجة الاولى الانكليزية .

السيتي​ دفع غاليا ثمن تهور ظهيره الايسر بعد تدخل عنيف على لاعب ويغان وترك رفاقه يلعبون ضد فريق يلعب في الخلف كله فانهكوا وتعبوا وسمحوا بعد غلطة ساذجة من كايل والكر لمهاجم ويغان من تسجيل الهدف الوحيد الذي قضى على امال ​غوارديولا​ في موسم استثنائي وغير عادي .

الان وبعد هذا الخروج يبقى لبيب الدوري المحلي وهو شبه محسوم لكن لا احد يعرف في كرة القدم ما يحدث و​دوري الابطال​ وهناك العمالقة بانتظاره ونهائي كاراباو كاب امام ارسنال الاحد المقبل وذلك لمعاقنة اول لقب رفقة السيتي في موسمين .

اهمية هذا النهائي بالنسبة لبيب غوارديولا اصبحت كبيرة جدا وهذا الموضوع تحدث عنه الكاتب نيك رايت في مقال خاص فيه لموقع ​سكاي سبورتس​ سننقله لكم .

بعد نهاية الموسم الماضي سئل المدرب غوارديولا عن موسم بلا كؤوس في مان سيتي وما رايه بالموضوع فاجاب ان الفريق يلعب ك​برشلونة​ و​بايرن ميونيخ​ ولا حاجة للحصول على الالقاب .

واكد المدرب الاسباني انه في البايرن وبرشلونة كان سيطرد لو لم يحصل على الالقاب لكن في السيتي المشروع اكبر بكثير وهو مستقبلي لذا اول موسم كان لجس النبض والان علينا البدء بحصد الالقاب .

غير ان حديث غوارديولا تغير هذا الموسم فقد قال انه من الجيد ان نقدم اداء رائع ونمتع ونسجل الاهداف لكن الافضل ان نحرز الالقاب ايضا . واضاف انه لا احد يمكن ان يسلب ماذا قدم السيتي حتى الان لكن من دون الالقاب تبقى هذه الامور من دون طعم ولا فائدة .

الاحد سيواجه السيتي نادي ارسنال في نهائي كاراباو كاب وغوارديولا الذي يشارك لاول مرة مع السيتي في نهائي بطولة محلية او قارية عينه على اللقب ولن يرضى باقل من ذلك لتعويض الاخفاق الكبير الذي ادى الى خروج الفريق من كاس الاتحاد على يد ويغان الاثنين الماضي .

نتائج السيتي هذا الموسم مماثلة لتلك مع برشلونة لكن يبقى الالقاب لكي يدخل الفريق التاريخ فمن دون الدروع النتائج لا تفيد .

غوارديولا هذا الموسم استعمل في كاراباو كاب التشكيل ةالاحتياطية واللاعبين الذين لا يشاركون كثيرا مثل ​يايا توريه​ و​كلاويدو برافو​ وزيشينكو لكنه لن يفعل ذلك فيا لنهائي وخصوصا انه اصبح بحاجة ماسة للقب للانطلاق نحو التاريخ مع مان سيتي الانكليزي .

الاسئلة كلها اجوبتها ستكون في التشكيلة التي سيخوض غوارديولا فيها غمار النهائي المنتظر فهو لن يقبل ان يخسر لقبين في اسبوع واحد كاس الاتحاد وكاراباو كاب ثانية فعليه ان يقحم النجوم كلعها لضمان اللقب خصوصا انه في الطرف الاخر ارسنال يبحث ايضا عن لقب ينعش فيه موسمه الذي حتى الان اقل ما يقال عنه انه كارثي حتى الان .

ترجمة "صحيفة السبورت الالكترونية"