اتهم الفرنسي ​إيمانويل بيتي​، بطل كأس العالم 1998، رئيس بلاده السابق ​نيكولا ساركوزي​ بأنه ساهم في فوز قطر باستضافة ​مونديال 2022​، معتبرا أنه كان سفيراً لقطر وأحد أسباب تغلغلها في كرة القدم بقارة أوروبا.

وقال بيتي في حوار تلفزيوني عبر قناة "آي 24" الفرنسية إلى جانب إيريك تشامبيل الصحافي المهتم بفضائح فساد فيفا: "نعرف أن الرئيس السابق نيكولا ساركوزي هو سفير قطر في فرنسا، وأعتقد أن حكومة قطر مولت حملته الانتخابية مما جعله مديناً لهم".

أضاف نجم ​تشيلسي​ و​أرسنال​ و​برشلونة​ السابق: "سبق أن حذرت من الفساد حول هذا الملف وذكرت دور ​ميشيل بلاتيني​، وأشرت إلى فساد فيفا سابقاً وتلقيت تهديدات بسبب ما ذكرته، لكني لا أخاف من ذكر الحقيقة، وسأفعل ذلك دوماً".

وجاءت المقابلة التلفزيونية بعد أيام من اعتراف السويسري ​جوزيف بلاتر​ للكاتبة الأسترالية ​بونيتا ميرساديس​ بأنه عقد اتفاقاً مع أمير قطر السابق وقناة رياضية قطرية تنص على تلقي فيفا 100 مليون دولار في حال حصلت قطر على تنظيم ​كأس العالم 2022​ وتجنيب السويسري منافسة ​محمد بن همام​ على مقعد رئيس ​الاتحاد الدولي لكرة القدم​ في انتخابات 2011.