حصل ما لم يكن بالحسبان . تعرض نادي ​ليفربول​ لخسارة ثانية على التوالي بعد الفوز على السيتي في البريمرليغ . لكن بعد خسارة سوانسي اتى الدور على ​كاس الاتحاد​ ليخرج الريز من البطولة في ادوارها الاولى على يد وست بروميش البيون بعد الخسارة في ​الانفيلد​ بنتيجة 3 - 2 .

ليفربول تقدم 1 - 0 بعد 5 دقائق عبر البرازيلي ​فيرمينيو​ وظن الجميع ان ​الريدز​ متوجهين نحو مجزرة تهديفية لكن رجال المدرب ​الان بارديو​ سرعان ما ردوا وسجلوا هدفين متتاليين في 4 دقائق عبر اللاعب ​جاي رودريغيز​ في د 7 و 11 ليتقدم وست بروميش 2 - 1 .

هنا تدخلت ​تقنية الفيديو​ وحرمت الضيفو هدفا ثالثا بسبب التسلل ومنحت بعدها ركلة جزاء للريدز اضاعها البرازيلي فيرمينيو ليعود داوسون ويسجل الهدف الثالث للضيفو لينتهي الشوط الاول بتقدم الضيوف 3 - 1 .

السؤال في الشوط الثاني كان هل سيعود ليفربول الى اللقاء وينقذ نفسه من الاقصاء ؟ الجواب كان لا فقد وقف مدافعو الضيوف بقيادة ​جوني ايفانز​ والمصري ​احمد حجازي​ سدا منيعا امام رجال المدرب ​يورغن كلوب​ ومنعوهم من تسجيل سوى هدف واحد عبر ​محمد صلاح​ د 78 بينما كل باقي الفرص التي سنحت للريدز سقطت تحت اقدام الحارس المخضرم لوست بروميش صاحب ال 34 عام بن ​فوستر​ لينتهي اللقاء بفوز وست بروميش 3 - 2 واقصاء ليفربول من الدور الرابع لكاس ​الاتحاد الانكليزي​ .