تعود عجلة بعض الدوريات الاوروبية إلى الدوران بعد التوقف الشتوي حيث تنطلق منافسات ​الدوري الألماني​ والفرنسي مجددا فيما تستكمل مباريات ​الدوري الإنكليزي​ والإسباني لنكون على موعد مع عدد من المباريات المميزة في عطلة نهاية الأسبوع والتي سنتعرف عليها في هذا التقرير.

ليفربول – ​مانشستر سيتي​ ( الأحد الساعة 18.00 بتوقيت بيروت ):

قمة البريمييرليغ لهذا الأسبوع يستضيف فيها ليفربول صاحب المركز الرابع ب44 نقطة المتصدر مانشستر سيتي والذي يملك في رصيده 62 نقطة. ويبدو مانشستر سيتي في طريق مفتوح من أجل إحراز لقب الدوري بعدما كبّر الفارق مع أقرب منافسيه اليونايتد إلى 15 نقطة لكنه سيخوض عدة مباريات مع فرق المقدمة ما يجعل الأمور غير مضمونة أما ليفربول فهو يرغب في تعزيز موقعه الرابع والتقدم أكثر إذ يبعد عن الوصيف فقط 3 نقاط. في الشق الفني، سيكون ليفربول مطالبا باللعب بشكل متوازن مع انضباط دفاعي كبير فأمام فريق مثل السيتي يجيد الإستحواذ على الكرة واللعب بنسق واحد طوال المباراة، لا يمكن فتح الخطوط. ليفربول سيخوض مباراته الأولى بلا نجمه ​كوتينيو​ المنتقل إلى ​برشلونة​ حديثا حيث يتوقع أن يزج كلوب بلاعب وسط بسمات دفاعية مع الإعتماد على سرعة الثلاثي ماني، ​فيرمينيو​ وصلاح لإزعاج دفاعات السيتي بهجمات مرتدة سريعة ومنظمة في المساحات التي قد يتركها السيتي نتيجة تقدم أظهرته الدائم للمساندة الهجومية لكن السؤال يبقى حول قدرة دفاعات ليفربول الهشة إن صح التعبير على الوقوف في وجه جرافة السيتي الهجومية وهذا يحتم على ليفربول اللعب بتركيز عالي ومحاولة تفادي الأخطاء أمام فريق يعاقب سريعا كالسيتي.

ريال مدريد​ – ​فياريال​ ( السبت الساعة 17.15 بتوقيت بيروت ):

يواجه ريال مدريد صاحب المركز الرابع برصيد 32 نقطة فياريال صاحب المركز السادس برصيد 28 نقطة في مباراة حاسمة للريال ومدربه زين الدين زيدان الواقع تحت الضغوط حيث سيكون مطالبا بتحقيق الفوز ولا شيئ غيره بعد التراجع الكبير الذي أصاب الفريق هذا الموسم. الريال يفتقد هذا الموسم للإصرار وللثبات على الأداء طوال التسعين دقيقة مع مشاكل دفاعية إذ يبدو الفريق مهزوزا في الكثير من الأوقات دون نسيان عدم القدرة على خلق فرص كثيرة وحتى عدم استغلال الفرص التي تسنح له أمام مرمى الخصوم وهذا أمر يدركه فياريال جيدا خاصة أن الفارق بين الفريقين هو 4 نقاط فقط ما يعني أن فوز فياريال سيضع الريال في موقف حرج للغاية وقد يعجل برحيل المدرب الفرنسي زيدان. الغواصات الصفراء يملك دفاعا جيدا لكنه يحتاج للعمل على تحسين الشق الهجومي من أجل استغلال الظروف ومهاجمة الريال إن من العمق أو من خلال المساحات التي يتركها الفريق الملكي عبر الأطراف نتيجة تقدم أظهرته. هذا يضعنا أمام مواجهة قوية رغم أن الريال هو صاحب الخبرة الأكبر في هكذا مباريات لكن اللعب أمام جماهيره في سناتياغو برنابيو سيكون بهدف واحد وهو الفوز فهل ينجح في ذلك أم أن لفياريال رأي آخر؟

باير ليفركوزن – ​بايرن ميونيخ​ ( الجمعة الساعة 21.30 بتوقيت بيروت ):

في افتتاح مباريات مرحلة الذهاب، يحل بايرن ميونيخ المتصدر برصيد 41 نقطة ضيفا على باير ليفركوزن صاحب المركز الرابع برصيد 28 نقطة. بايرن الطامح للإبتعاد أكثر في صدارة الدوري يدرك بأنه يواجه خصما قويا سيلعب بين جماهيره وهو بدوره يخوض صراعا شرسا من أجل التأهل لدوري أبطال أوروبا واحتلال مركز الوصافة الذي يبتعد عنه فقط بنقطتين. بايرن ميونيخ يبدو جاهزا من الناحية الفنية رغم بعض الإصابات التي لديه لكنه يمتلك مجموعة من اللاعبين قادرة على اللعب بشكل جماعي واضح ومتناسق مع قوة هجومية لكن الأهم هو الدفاع المنظم للفريق البافاري وهذا ما يصعب نوعا ما من مهمة باير ليفركوزن الذي يعلم تماما بأن الإنتشار الجيد في الملعب ومحاولة تبطيئ إيقاع اللعب سيكون أحد الحلول لمواجهة المد الهجومي البافاري إضافة إلى لعب الكرات الهجومية المرتدة ومحاولة استغلال المساحات التي سيتركها تقدم ​لاعبي البايرن​ إلى الأمام ما يجعل لليفركوزن يؤمن بأن لديه فرصة للخروج بنتيجة إيجابية خاصة أنه نجح أكثر من مرة في السنوات الماضية من عرقلة البايرن على هذا الملعب بالتحديد.

نانت – ​باريس سان جيرمان​ ( الأحد الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يحل باريس سان جيرمان المتصدر برصيد 50 نقطة ضيفا ثقيلا على نانت صاحب المركز الخامس برصيد 33 نقطة في افتتاح مباريات القسم الثاني من الليغ 1. ومع ابتعاده بفارق 9 نقاط عن الوصيف ​موناكو​، يريد الفريق الباريسي البقاء وحيدا في الصدارة متسلحا بالقوة الهجومية الكبيرة التي يمتلكها فيما سيكون نانت صاحب الوجه الدفاعي رفقة مدربه ​رانييري​ مطالبا بالظهور بنفس الطريقة الدفاعية إذا ما أراد تحقيق نتيجة إيجابية أمام البي أس جي.

الباريسيون مع الثلاثي الهجومي ​نيمار​، ​مبابي​ و​كافاني​ سيكونا في أتم الجهوزية لدك دفاعات نانت والتي تعتبر من الأقوى في الدوري حيث نجح رانييري في فرض الإنضباط على مدافعيه ولاعبي الفريق ككل حيث يؤدي كل واحد منهم أدواره الدفاعية كما يجب لكن الأهم هو الشق الهجومي فنانت لم يسجل إلا 18 هدفا على مدار مرحلة الذهاب وهو يعد أحد أضعف الفرق هجوميا وهذا يجب على رانييري حله سريعا لكن أمام الباريسيين لن يكون أمامه إلا اللعب بشكل منظم دفاعيا والتحول السريع من الدفاع إلى الهجوم والعودة إلى الخلف عند فقدان الكرة من أجل التمسك بأمل عرقلة البي أس جي في هذه المباراة.

أحمد علاء الدين