جولة محلية أخرى سيكون محبي ​كرة القدم اللبنانية​ على موعد معها في ظل إقامة المرحلة الثانية عشر وستة مباريات أخرى خلال أيام الجمعة، السبت والأحد سنتعرف عليها وعلى أبرز ما ستحمله من أمور فنية وتكتيكية في التقرير التالي خاصة مع تقارب الفرق بالنقاط جميعها حيث أصبحت كل مباراة هامة وتستطيع تغيير جدول الترتيب كله.

العهد​ – ​الشباب العربي​ ( الجمعة الساعة 2.15 / ملعب العهد ):

يستضيف العهد المتصدر برصيد 26 نقطة الشباب العربي صاحب المركز الحادي عشر برصيد 6 نقاط. ويسعى العهد لمواصلة نتائجه الإيجابية والتمسك بصدارة الدوري عبر حصد ثلاث نقاط جديدة بينما يود الشباب العربي تحقيق انتصار طال انتظاره منذ تعيين المدرب التشيكي ليبور بالا تدريب الفريق منتصف مرحلة الذهاب. العهد الذي يعد الفريق صاحب خطي الدفاع والهجوم الأقوى في الدوري يقدم كرة قدم جماعية مع ترابط بين الخطوط الثلاثة وقوة في خط الوسط تسهل دائما من مهمة المهاجمين في هز الشباك وتساعد المدافعين على حماية الفريق من هجمات الخصم وهذا يدركه الشباب العربي تماما حيث سيسعى للعب بطريقة دفاعية وإغلاق المناطق الخلفية مع تجنب أي أخطاء دفاعية ومحاولة شن هجمات مرتدة سريعة ومنظمة للخروج أقله بنقطة من مباراة العهد ستكون بمثابة نتيجة مميزة للفريق الطامح للهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية.

التضامن صور​ – ​الصفاء​ ( السبت الساعة 2.15 / ​ملعب صور البلدي​ ):

يواجه التضامن صور صاحب المركز السادس برصيد 18 نقطة الصفاء صاحب المركز الرابع برصيد 21 نقطة. ويخوض الفريقان المواجهة وهما قد انتصرا في افتتاح مرحلة الإياب ما يعني الرغبة المشتركة في حصد ثلاث نقاط جديدة. التضامن صور رفقة المدرب جمال طه يلعب باستقرار فني كبير حيث حافظ على نفس العناصر المحلية والأجنبية ما جعل الإنسجام داخل الفريق يزداد وهو ما ينعكس على الأداء الفني حيث تغلب الجماعية على أداء الفريق بقيادة الهداف ​كريست ريمي​ الذي ينجح دائما في ترجمة مجهودات زملاءه والفرص التي تصنع له أما الصفاء فهو يحاول البقاء على مقربة من فرق الصدارة معتمدا على اللعب الجماعي ومحاولة فرض أسلوب لعبه في أي مباراة مع السيطرة على خط وسط الملعب والإعتماد على بناء الهجمات من طرفي الملعب في ظل السرعة التي يمتلكها لاعبوه مع المساندة الدائمة من الأظهرة.

الراسينغ​ – ​السلام زغرتا​ ( السبت الساعة 2.15 / ملعب بحمدون البلدي ):

يقابل الراسينغ صاحب المركز الثامن برصيد 15 نقطة السلام زغرتا صاحب المركز السابع برصيد 17 نقطة في مباراة هامة نظرا لتقارب الفريقين من ناحية الترتيب. ولم يفلح كلا الفريقين في تحقيق انتصار ببداية مشوارهما إيابا فخسرا ما يجعل من المباراة فرصة لإعادة إثبات الذات والإنطلاق للدخول نحو مناطق النخبة. الراسينغ يعاني من تذبذب في المستوى إضافة لعدم القدرة على اللعب بنفس الطريقة خلال التسعين دقيقة مع فقدان التركيز الدفاعي احيانا وتلقي أهداف سهلة أما السلام زغرتا فهو بدوره يعاني من عدم الثبات في النتائج رغم الإستقرار في تشكيلة الفريق غير أن الأمور تحتاج للكثير من العمل في الشق الدفاعي حيث ما زال الفريق يفتقد للصلابة الدفاعية خاصة في الترابط بين خطي الدفاع والوسط ما يجعل من السهل الوصول إلى مناطقه مع الإشارة إلى أن الحذر قد يسيطر على المباراة بحكم عدم رغبة كلا الفريقين في الخسارة.

الأنصار​ – ​طرابلس​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب صيدا البلدي ):

يواجه الأنصار صاحب المركز الثالث برصيد 22 نقطة طرابلس صاحب المركز التاسع برصيد 11 نقطة في مباراة هامة لكلا الفريقين. الأنصار سيسعى لمواصلة الضغط على فريقي العهد و​النجمة​ عبر تحقيق انتصار جديد بينما يسعى طرابلس للعودة بنتيجة إيجابية من أجل الإبتعاد عن المراكز المتأخرة. الأنصار سيعتمد على السيطرة في خط الوسط واللعب بترابط بين الخطوط الثلاثة بجانب محاولة بناء اللعب المنظم من الخلف وإيصال الكرات سواء من العمق أو الأطراف لهداف الدوري ورأس حربة الفريق ​الحاج مالك​ غير أنه يجب أن ينتبه من قوة فريق طرابلس والذي يملك مجموعة جيدة من اللاعبين بدأت تدخل شيئا في شيئا في تركيبة المدرب الجديد ​موسى حجيج​ لكنه يحتاج إلى العمل أكثر هجوميا وخلق فرص أكثر لمهاجمي الفريق وعدم الإكتفاء بالإستحواذ غير الفعال أحيانا. المباراة لن تكون سهلة على الأنصار مع امتلاك طرابلس للقدرة على إزعاج الفريق الأخضر.

الإصلاح​ برج الشمالي – ​الأخاء أهلي عاليه​ ( الأحد الساعة 2.15 / ملعب صور البلدي ):

يستضيف ​الإصلاح برج الشمالي​ صاحب المركز الأخير برصيد 4 نقاط الأخاء أهلي عاليه صاحب المركز الخامس برصيد 19 نقطة حيث سيسعى الإصلاح لمحاولة الخروج من المركز الأخير خاصة أنه يلعب على أرضه وبين جماهيره فيما يود الأخاء متابعة سلسلة نتائجه الإيجابية وتحقيق انتصار جديد يثبت به موقعه ضمن فرق المقدمة. الإصلاح سيكون مطالبا بمحو الصورة التي ظهر عليها أمام العهد رغم فارق الإمكانيات وهو سيلعب بالطبع بحذر من أجل عدم السماح للأخاء بالتسجيل مبكرا وفرض أسلوبه ما يعني بأن عليه أن يكون صبورا في بداية اللقاء والأمور قد تسير لمصلحته فنيا بعدها خاصة أن الأخاء يلعب بشكل جماعي واضح ويعتمد على السرعة في التحول من الدفاع إلى الهجوم والوصول إلى مرمى الخصم بأقل عدد من التمريرات ما يعني بأن اللعب أمامه بطريقة مفتوحة قد يساعده على تحقيق مبتغاه في هذه المواجهة.

النجمة – ​النبي شيت​ ( الأحد الساعة 4.00 / ملعب صيدا البلدي ):

يلعب الوصيف النجمة برصيد 25 نقطة مع النبي شيت صاحب المركز العاشر برصيد 10 نقاط في مباراة يتطلع النجمة فيها رفقة مدربه الألماني بوكير للمتابعة في ملاحقة العهد ولما لا التصدر في حال تعثر العهد بينما يريد النبي شيت مع مدربه المصري ​أحمد حافظ​ تحقيق نتيجة إيجابية بعد الخسارة الأسبوع الماضي أمام الأنصار. النجمة يلعب في الفترة الأخيرة بجماعية واضحة مع تألق معتوق و​نادر مطر​ ما انعكس على الصورة الفنية لهجوم النجمة بجانب الإنضباط الواضح في صفوف الفريق دفاعيا. أما النبي شيت فهو يقدم كرة قدم جيدة لكنه دائما ما يفشل في بعض التفاصيل الدفاعية خاصة في الكرات الثابتة إذ يحتاج الفريق لمزيد من التركيز لكنه بالطبع يملك كل المقومات من أجل تقديم مباراة جيدة أمام النجمة ومحاولة عرقلته إذ أنه بحاجة إلى أي نقطة للتقدم أكثر في جدول الترتيب.

أحمد علاء الدين