في العادة يمكن اعتبار التجديد لأي مدرب عامين إضافيين حدثاً إيجابياً يترجم نجاحات وفترة ذهبية يعيشها الفريق الذي يدربه، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة لزين الدين زيدان مدرب ​ريال مدريد​ الذي جدد عقده مع الفريق الملكي حتى عام 2020.

وعلى الرغم من قيادته الميرينغي إلى سبعة ألقاب في أقل من عامين، إلا ان التجديد لزيدان ولتلك الفترة ترك الكثير من علامات الاستفهام خاصة وان الوضع الذي يمر فيه الريال حاليا بات يشبه الأزمة التي تهدد بطل ​الدوري الإسباني​ و​دوري أبطال أوروبا​ بخسارة كل ألقابه هذا الموسم.

لم يعد خافياً على أحد ان ما يمر به ريال مدريد من تخبطات من مباراة لأخرى أبعدته 16 نقطة عن غريمه التقليدي ​برشلونة​ متصدر الليغا، لذلك فإن التمديد للمدرب الفرنسي عامين إضافيين اعتبره البعض تمديداً للأزمة التي يعاني منها الفريق خاصة وان زيزو أظهر عجزاً حتى الآن في قدرته على انتشال الفريق من كبوته.

وفي خضم تمسك رئيس الريال ​فلورنتينو بيريز​ بالمدرب زيدان رغم كل ما يحصل للفريق، والإصرار على عدم الدخول في سوق الانتقالات حتى الآن وسط تأكيداته بعدم الحاجة لأي لاعب جديد مما يعني بقاء "القديم على قِدَمه"، فإن أي مؤشرات إيجابية لا تبدو أنها ستلوح في الأفق على الأقل في المدى القريب، وهو ما سيرتب المزيد من الضغوط على رجال زيدان في الاستحقاقات المقبلة سواء على الصعيدين المحلي أو الأوروبي.

قد يفسر البعض خطوة بيريز بتمديد عقد زيدان فرصة لإبعاد شبح الضغوط عنه وإراحته فكرياً إفساحاً في المجال أمام الفرنسي لزرع الثقة مجدداً في غرفة الملابس، لكن هذا الأمر قد يصطدم بعقبة أكبر من النتائج المتواضعة، ألا وهي تجدد الحديث عن نية نجم الفريق ​كريستيانو رونالدو​ مغادرة الميرينغي والانتقال إلى ​باريس سان جيرمان​ وفق ما كشفه موقع "​دون بالون​" الاسباني والذي أشار الى ان اللاعب الارجنتيني في صفوف ​باريس سان جيرمان​ ​أنخيل دي ماريا​ اخبر نجم ​برشلونة​ مواطنه ​ليونيل ميسي​، بأن ​ريال مدريد​ قد يخسر ​كريستيانو رونالدو​لمصلحة الفريق الفرنسي.

من الواضح ان الدون لم يعد يشعر بالراحة مع الفريق وهو ما بدا جلياً من خلال تراجع مستواه لاسيما في الدوري الإسباني، لكن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز ليس بتلك السذاجة التي تدفعه للاستغناء عن رونالدو ما لم يحصل في المقابل على نجم بحجم البرازيلي نيمار.

ربما تكون تلك الطبخة موضوعة على نار هادئة بين ادارتي الناديين بانتظار موعد تقديمها في الصيف المقبل، لكن خروج كريستيانو رونالدو من ريال مدريد يترتب عليه إعادة رسم مسار جديد لجهة تجديد دماء الفريق والاستعداد لمرحلة جديدة في تاريخ الميرينغي.