كشفت التقارير الطبية ان اللجوء للتمارين الرياضية قد تساعد في تخفيف معدل رغبة الانسان ب​النيكوتين​ و تخفيف عوارضه على الجسد ، ولو لفترة لا تتجاوز العشرة دقائق في اليوم الواحد .

و بعد ان قام اليكس بايلي المتخصص  في علم الـ neuropharmacology  بجامعة St George's University of London باختبارات مدتها 14 يوم على ثلاثة فئران  : حيث مارس الاول ​رياضة الجري​ داخل الدولاب لمدة 24 ساعة في اليوم و الثاني لمدة ساعتين و الثالث لم يجر التمرين .

جاءت النتيجة ان ممارسة الرياضة مفيدة لو لفترة قليلة في اليوم لتخفيف معدل النيكوتين في الجسد وابعاد الرغبة بها .