نجح ​ريال مدريد​ الإسباني في تحقيق الفوز على ​بوروسيا دورتموند​ الألماني 3-2 ضمن ختام مباريات المجموعة الثامنة في الدور الأول لدوري أبطال أوروبا والتي احتضنها ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد. المدير الفني لريال مدريد ​زين الدين زيدان​ لعب بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي رونالدو، مايورال وفاسكيز في الخط الهجومي بينما لعب المدير الفني لبوروسيا دورتموند ​بيتر بوش​ بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 مع أوباميانغ كرأس حربة صريح.

الريال بدأ المباراة بنفس هجومي مع تراجع من دورتموند للخلف واعتماده على الدفاع من منتصف الملعب، في حين اختار الريال اللعب المباشر في عمق دفاعات دورتموند، لينجح في افتتاح النتيجة عند الدقيقة 8 عبر مايورال. دورتموند لم ينجح في الرد على تقدم الريال الذي استمر مهاجما وبنفس الطريقة، مع مساندة من ظهيري الفريق وتحرك من إيسكو وكوفاسيتش توازياً مع النشيط رونالدو في الجهة اليسرى والذي سجل بنفسه الهدف الثاني للفريق عند الدقيقة 12. بعد التأخر بهدفين، حاول الفريق الالماني الظهور هجوميا عبر لعب كرات طولية خلف مدافعي الريال مع الإعتماد على انطلاقات بوليسيتش وكاغاوا في طرفي الملعب، وبرزت فرصة وحيدة لاوباميانعغ لم يستغلها كما يجب. ارتأى دورتموند حصر اللعب في الوسط والسعي لبناء اللعب أيضا من الخلف مع اعتماد الضغط العالي عند فقدان الكرة، وهو ما أربك الريال قليلا وقلّل كثيرا من طريقة لعبه الهجومية، ليهدر أوباميانغ فرصة اخرى. زيدان مدرب الريال قام بتبديل إضطراري عند الدقيقة 38 بإخراج قلب دفاعه المصاب فاران وإدخال أسينسيو الذي لعب كجناح أيمن فيما دخل ناتشو لعمق الدفاع ورجع فاسكير للعب كظهير أيمن. التحسن الهجومي لدورتموند والضغط العالي على حامل الكرة عند الريال ساعده على تسجيل هدف تقليص الفارق بعد رأسية من أوباميانغ عند الدقيقة 43 لتصبح النتيجة 2-1 وينتهي معها الشوط الأول.

الشوط الثاني بدأه دورتموند كما أنهى الأول بنفس هجومي مع مشاكل واضحة للريال في عمق الدفاع وظهور مساحات بين رباعي الخط الخلفي، لينجح أوباميانغ في تسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 48. اضطر الريال للقيام بتحرك ما، ولكنه عانى في نقل الكرة من الخلف وتراجع مستوى الظهيرين تيو هيرنانديز وفاسكيز، فأخرج زيدان كوفاسيتش وادخل سيبالوس لتنشيط خط الوسط، فيما دفع بوش بفايغل مكان نوري شاهين لإضفاء نزعة هجومية على خط وسط الفريق. حاول إيسكو تنشيط خط وسط الفريق مع عكس كرات ساقطة لرونالدو والذي تحول كرأس حربة، فيما عاد فاسكيز كجناح أيمن وانتقل أسينسيو للجهة اليسرى بينما تراجع مايورال للوسط ولعب لورينتي كظهير أيمن.

هذه التغييرات التكتيكية اعطت حيوية للريال، مع عكس الكثير من الكرات العرضية والهدف كان دائما ​كريستيانو رونالدو​ بجانب دخول راموس أحيانا في العمق بجانب رونالدو للعب الكرات الرأسية في ظل تراجع واضح من لاعبي دورتموند، فيما اضاع الهداف البرتغالي فرصاً عدة. ضغط الفريق الملكي ألزم بوش الجوء الى عمر توبراك مكان مارك بارترا والهدف كان تعزيز الخط الدفاعي لكن الريال نجح عند الدقيقة 82 من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 81، وعمد بعدها الى تهدئة الايقاع وتسيير المباراة بخبرته الكبيرة لتنتهي المباراة بفوز الريال 3-2.