لفت النظر خلال هذه الجولة من بعض الدوريات العربية مدربين ولاعبين لعبوا أدوارا إيجابية وسلبية مع فرقهم فكانوا سببا في الفوز، الخسارة أو خطف تعادل مهم ومثير بظروف استثنائية خلال جولة الأسبوع هذا من الدوريات السعودية، القطرية، الإماراتية والمصرية. دعونا نتعرف عليهم وعلى أبرز ما قدموه من خلال هذا التقرير.

الدوري السعودي​:

أدوار إيجابية:

رامون دياز ( مدرب الهلال ):

حسم المدرب الكولومبي مباراة القمة أمام الاهلي 2-0 في مباراة عرف دياز كيف يديرها خاصة في الشوط الثاني، شوط المدربين إذ سجل الفريق هدفين بعد تبديلات جيدة قام بها ديازوعرف كيف ينهي صمود الدفاع الأهلاوي.

سالم الدوسري ( لاعب الهلال ):

الجناح الأيسر للفريق الهلالي تألق في مواجهة الأهلي حيث سجل هدفي فريقه في هذه المباراة. الدوسري تميز بسرعته في تلك الجهة وبدخوله الدائم لمنطقة الجزاء ما جعل مدافعي الاهلي غير قادرين على الحد من خطورته.

أدوار سلبية:

سيرغي ريبروف ( مدرب الأهلي جدة ):

المدرب الأوكراني لم ينجح في التفوق على نظيره الكولومبي في الهلال فبعد شوط أول سلبي، بدا وأن دياز تفوق تكتيكيا وفنيا فعرف كيف يخترق الدفاعات الأهلاوية في شوط المدربين كما عجز الاهلي عن إبداء أي ردة فعل هجومية حقيقية.

وليد باخشوين ( لاعب الأهلي جدة ):

لاعب الوسط الأيمن للأهلي لم يقدم مباراة جيدة أمام الهلال فهو عدا عن عدم قدرته على تنشيط تلك الجهة هجوميا ومد زملاءه المهاجمين بكرات في عمق دفاعات الأهلي لكنه أيضا فشل في الحد من خطورة جناح الهلال سالم الدوسري الذي كان نجم المباراة وأهم عامل حسم فيها.

الدوري القطري​:

أدوار إيجابية:

خواكين كاباروس ( مدرب الأهلي ):

على الرغم من التأخر 1-0 أمام السيلية لكن كاباروس عاد وأظهر ردة فعل سريعة ليفوز الفريق 2-1 ويحصد ثلاث نقاط مهمة. الأهلي لعب مباراة تكتيكية جيدة مع ترابط بين الخطوط الثلاث وتنظيم جيد عكس اللمسة التي وضعها كاباروس للفريق.

تشافي هيرنانديز ( لاعب السد ):

اللاعب الإسباني المخضرم تألق في مواجهة الخور حيث سجل هدفين من أصل 3 لفريقه الذي فاز 3-2. هيرنانديز صال وجال في وسط الملعب وعرف كيف يخترق بذكائه دفاعات الخور ويسجل هدفين هامين للغاية.

أدوار سلبية:

لوكا بوناسيتش ( مدرب العربي ):

خسارة أخرى أمام الغرافة 3-1 تلقاها الفريق الذي بقي في المركز الأخير. وعلى الرغم من التقدم 1-0، لكن الفريق عجز عن تنظيم صفوفه والظهور بمظهر متماسك ليتلقى ثلاثة أهدافي في النصف الساعة الأخير ويخرج خالي الوفاض من المباراة.

يوسف المساكني ( لاعب الدحيل ):

اللاعب التونسي سجل هدفا في المباراة التي فاز بها فريقه 2-1 على المرخية لكنه تلقى بطاقة حمراء مباشرة في الدقيقة 95 من دون أي داعي ليغيب عن أكثر من مباراة قادمة ويجعل فريقه يخسر ورقة هجومية بارزة في عز المنافسة على صدارة الدوري.

الدوري الإماراتي​:

أدوار إيجابية:

زوران ماميتش ( مدرب العين ):

المدرب الكرواتي تفوق على نظيره الإيطالي برانديلي وخرج فائزا من المواجهة مع النصر 2-1 على الرغم من تلقي هدف مبكر في الدقيقة 8 لكن ماميتش نظّم صفوف الفريق من جديد وسجل هدفين عكس بهما الشخصية القوية له ولفريقه.

علي مبخوت ( لاعب الجزيرة ):

الهداف الإماراتي سجل هدفي فريقه أمام الشارقة وقاده إلى فوز هام خارج الديار 2-1 على الرغم من إضاعته لركلة جزاء عندما كانت النتيجة 1-1 لكن مبخوت لم يتأثر ونجح في البقاء بأعلى تركيز خاصة داخل منطقة جزاء الخصم مصرا على التعويض وهو ما حصل فعلا بعدها.

أدوار سلبية:

كوزمين أولاريو ( مدرب شباب الأهلي دبي ):

تمت إقالة المدرب الروماني من منصبه بعد سلسلة من النتائج السلبية آخرها كان التعادل أمام الظفرة 1-1. الفريق بدا في الفترة الأخيرة من دون انياب هجومية مع ضعف واضح في خط وسط الملعب ليدفع المدرب في نهاية المطاف الثمن.

عبيد ثاني ( لاعب عجمان ):

تلقى بطاقة صفراء في الدقيقة 93 ثم أخرى في الدقيقة 95 ليتم طرده ويخسر فريقه جهوده في تصرف متهور من عبيد ثاني وكان بالإمكان عدم القيام به خاصة أن فريقه كان متعادلا 2-2 مع الوحدة في نتيجة جيدة نوعا ما.

الدوري المصري​:

أدوار إيجابية:

عماد سليمان ( مدرب مصر المقاصة ):

حسم المباراة الهامة أمام طلائع الجيش 4-0 ليتقدم أكثر في جدول الترتيب. سليمان قرأ المباراة بشكل مميز وسيطر عليها منذ بدايتها وحتى نهايتها مانعا الفريق الخصم من إبداء أية مقاومة طوال فترات دقائق المباراة التسعين.

حسام حسن ( لاعب سموحة ):

تابع مهاجم الفريق عروضه الجيدة في الآونة الأخيرة حيث سجل هدف التقدم لفريقه في المباراة التي فاز بها سموحة على المقاولون العرب 3-0. حسن بدا منسجما مع زملاءه كما ساندهم في الشق الدفاعي عندما طان يطلب منه ذلك.

أدوار سلبية:

أحمد حسام ميدو ( مدرب وادي دجلة ):

خسارة ثقيلة للفريق 4-0 أمام الإتحاد السكندري والذي لعب أكثر من ساعة بنقص عددي لكن ميدو لم ينجح في استغلال ذلك مع لعب هجومي عشوائي وثغرات كبيرة في الخط الخلفي خاصة في الشوط الثاني من المباراة.

عاشور الادهم ( لاعب الإتحاد السكندري ):

على الرغم من فوز فريقه 4-0 على وادي دجلة، لكن الأدهم يستحق لقب لاعب الجولة الأسوأ إذ تم طرده ببطاقة حمراء في الدقيقة 33 بعد نيله الصفراء في الدقيقة 13 وفريقه كان متقدما 1-0 لينجو الفريق بعدها من تصرف الأدهم ويحقق الفوز رغم النقص العددي.

أحمد علاء الدين