يعتبر الحكام الحلقة الأبرز في لعبة كرة القدم حيث يكون في أيديهم القرار الأول والأخير في ما يتعلق بمصير المباريات وذلك بناء على القرارات التي يتخذها الطاقم التحكيمي في أجزاء من الثانية والتي قد تصيب وقد تخطئ. وعادة ما تضع الاندية ومشجعوها سبب فشلهم على الحكام حيث يتهمونهم بأخذ قرارات أثرت على سير المباراة.

وليس من المبالغة القول بأن الحكام هم الحلقة الأضعف في لعبة كرة القدم إن لم يكن في كل الألعاب، فمن النادر أن يتهم بالتلاعب والتآمر لاعب سجل في مرماه عن طريق الخطأ أو مدرب قام بتبديل غير مفهوم لكن من السهل جدا أن يتم إتهام الحكم بالتآمر والتعاطف مع فريق على حساب آخر بمجرد صافرة اتخذها.

هذا التفكير يسود معظم مشجعي كرة القدم، ليس في لبنان فحسب، بل في العالم بشكل عام لكنه في لبنان والعالم العربي بشكل خاص، يزيد كثيرا عن حده.

لكن ربما لم يتساءل الكثيرون عن مهام الحكام وكيف يصبح الشخص حكما وما هي واجباته في الملعب وكيف عليه أن يأخذ القرار بشكل سريع، وذلك ليس طبعا من باب إيجاد عذر له، بل لأن من يعمل يخطئ وجل من لا يخطئ ومن باب أن يفهم الجميع دور الحكم وصعوبة مهنته.

إذا، وإيمانا منها بضرورة نشر ثقافة رياضية صحيحة من باب موقعها كوسيلة إعلامية مؤثرة في الوسط الرياضي، ستقوم صحيفة السبورت الإلكترونية بعرض الخطوات اللازمة لأي شخص كي يصبح حكما كما ستضيئ على مهام الطاقم التحكيمي خلال المباراة وكيفية اتخاذ القرارات بالإضافة إلى تقنية الفيديو والدور الذي بدأت تلعبه في التقليل من الأخطاء التحكيمية رغم أنها ما زالت لم تحز على إجماع المجتمع الكروي ولم يتخذ القرار النهائي بعد باعتمادها رسميا من قبل الفيفا ومنظمة الإيفاب المشرفة على قانون اللعبة.

كيف تصبح حكما

يجب على من يرغب بأن يصبح حكما لكرة القدم في لبنان أن يقدم طلب انتساب إلى السلك التحكيمي وذلك في ​الإتحاد اللبناني لكرة القدم​ مرفقا بصورة عن شهادته الجامعية أو الثانوية مع صورتين شمسيتين وصورة عن الهوية بجانب سجل عدلي. وينتظر صاحب الطلب إقامة لجنة الحكام في الإتحاد اللبناني للعبة دورة لحكام جدد حيث يشارك بها ويخضع لاختبارات في قانون اللعبة وحالات تحكيمية يمكن بعدها إن حقق معدلا جيدا الخضوع بعدها لاختبار بدني وفي حال اجتيازه يستطيع أن يقود مباريات في الدرجات الدنيا والفئات العمرية التي ينظمها الإتحاد ويبدأ بالتدرج بين الدرجات والفئات حسب مستواه الفني والبدني.

كم حكم يدير اللقاء

يدير اللقاء طاقم من أربع أو ستة حكام موزعين على الحكم الرئيسي ومساعديه الإثنين والحكم الرابع وفي بعض المسابقات لكن ليس في لبنان يتم تطبيق الحكام المساعدين الإضافيين وراء كلا المرميين.

مهام حكم الساحة

يقود حكم الساحة اللقاء ويعود له إتخاذ القرار النهائي في أي حالة تحصل بعد التشاور مع مساعديه إذا ما اقتضى الأمر وفقا لقانون اللعبة. وللحكم صلاحية مطلقة منذ لحظة دخوله لتفقد الملعب قبل المباراة حتى لحظة خروجه من الملعب بعد انتهاء المباراة فيستطيع طرد أي لاعب أو إداري يتصرف بشكل غير لائق أو ينذر لاعبا لسلوكه غير الرياضي. وخلال دقائق المباراة، يتولى الحكم إتخاذ القرارات المتعلقة بالأخطاء وسوء السلوك مع منح العقوبات الإنضباطية ويعود له وحده الإشراف على وقت المباراة واحتساب الوقت بدل عن ضائع. ويحق للحكم منع أي شخص غير مسموح له بالدخول إلى أرض الملعب بجانب حرصه على سلامة اللاعبين الذي تعتبر أهمية قصوى للحكم.

 

لا يعتبر الحكم مسؤولا عن أي أضرار مادية أو معنوية قد تلحق بأي شخص أو تحصل نتيجة أي قرار اتخذه إذ يعتبر ذلك جزءا من اللعبة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مهام الحكم المساعد

يقوم الحكمان المساعدان بمساعدة الحكم في قيادة المباراة من خلال إعلامه بأي أمر يحصل خارج نطاق رؤيته كم يضبطان عملية التسلل وخروج الكرة من خطي التماس والمرمى إضافة للمساعدة في احتساب الأخطاء القريبة منه أو البعيدة عن رؤية الحكم بجانب مساعدة الحكم الرابع في عملية التبديل وتحديد إذا ما تجاوزت الكرة خط المرمى ودخلت هدفا أم لا إضافة إلى تحديد هوية الفريق الحاصل على رمية التماس، الركلة الركنية والركلة المرمى بالمشاورة مع الحكم.

 

أما في ركلات الجزاء فيحدد الحكم المساعد تقدم حارس المرمى عن مرماه وصده للكرة بعد هذا التقدم في حال عدم وجود حكم مساعد إضافي. ويمكن للحكم المساعد دخول ميدان اللعب للمساعدة في تحديد مسافة حائط الصد في الكرات القريبة منه.

 

 

 

 

 

 

مهام الحكم الرابع

يقوم الحكم الرابع بمساعدة زملاءه الحكام في السيطرة على المباراة كما في تفقد الملعب رفقة الحكام قبل المباراة والتأكد من أن الكرات التي يتم اللعب بها مطابقة للمواصفات المطلوبة.

ويقوم الحكم الرابع بإجراء عملية تبديل اللاعبين من منتصف الملعب والتأكد من معدات اللاعبين بجانب إعطاء الوقت الضائع في نهاية كل شوط وإخبار الحكم الرئيسي عن أي سوء سلوك بين اللاعبين يحصل خارج رؤية الحكم دون نسيان ضبطه للمنطقتين الفنيتين للفريقين خارج الملعب.

 

 

 

مهام الحكام المساعدون الإضافيون

يقوم الحكام المساعدون الإضافيون بتحديد إذا ما خرجت الكرة من خط المرمى بما في ذلك إذا دخلت المرمى وتم تسجيل هدف بجانب تحديد أي فريق يحصل على ركلة مرمى أو ركلة ركنية بجانب تقدم حارس المرمى عن خط المرمى عند تنفيذ ركلة الجزاء.

مهام حكام تقنية الفيديو

يشرف على تقنية الفيديو حكام يقومون بمشاهدة اللقطات المعادة والتي تتضمن حالات طرد أو تسلل أو ركلات جزاء محتسبة، بمعنى آخر القرارات المصيرية في المباراة ويتم تقديم نصيحة للحكم الرئيسي من أجل تغيير رأيه أو مشاهدة اللقطة مرة أخرى من أجل الحكم عليها بعد ذلك. هذه التقنية لم تعتمد بعد بشكل رسمي وهي تجرب في العديد من البلدان وسيتم إتخاذ قرار رسمي فيه في آذار 2018 لكن ما هو مؤكد أنها ستستعمل في كأس العالم روسيا 2018 لأول مرة في تاريخ تلك المسابقة العريقة.