الفورمولا 1 تتألف من 10 فرق، وهكذا هناك فقط 20 مقعد ل20 سائق محظوظ يتمكّن من الوصول الى قمة الرياضة الميكانيكية في العالم. لذلك الفورمولا 1 ليست ككرة القدم حيث هناك الاف النوادي التي يمكن للاعب ان يختار بينها ويحاول الإنضمام اليها.

 

هذا يعني أن لدى فرق الفورمولا 1 سلطة قوية جدًا وهي تتحكّم بمصير السائقين بشكل كامل وهي تدفع للبعض منهم الكثير من المال وتطلب منهم الكمال بكل بساطة.

 

الفريق يريد من سائقه أن يسجل النقاط في كل سباق يخوضه مهما كانت الظروف. النقاط هي مفتاح السائق كي ينال رضى فريقه. ومن المعلوم أن أول 10 سائقين في السباق هم من ينالوا النقاط فقط لذلك إن المعركة محتدمة جدًا بينهم.

 

وهكذا يتعرّض سائق الفورمولا 1 الى ضغط كبير ومتواصل منذ بداية الموسم الى نهايته، وهناك عدد من السائقين ينكسرون تحته ويفقدون أعصابهم وهذا ما يؤثّر على أدائهم على أرض الحلبة.

 

ولذلك، السؤال الذي يطرح نفسه، هل يحق للسائق أن ينتقد فريقه في حال كانت السيارة غير جيدة وتتعرّض للأعطال الميكانيكية؟

 

لفهم طبيعة هذا السؤال يجب تجزيء سائقي الفورمولا 1 الى قسمين. هناك سائقين أبطال عالم ولهم ثقلهم في هذه الرياضة فيما هناك سائقين شباب يدفعون المال للفرق كي تسمح لهم بالقيادة. نعم، في حال تفاجأت من قيام السائقين بهذا الأمر (دفع المال) للأسف هكذا تجري الأمور في الفورمولا 1 وسنتناول هذه الفكرة في مقالة لاحقة.

 

في رأيي، يجب على السائق أن ينتقد فريقه بشدة في حال كانت السيارة غير جيدة حتى لو كان جديد في الفورمولا 1. بكل بساطة حين تنعكس الأمور الفريق لا يرحم السائق وهو يهدده بضرورة تقديم الأداء الجيّد الفوري وحتى يذهب إلى الاستغناء عنه خلال الموسم.

 

وهذا ما حصل مع سائق فريق تورو روسو دانيل كيفيات حيث أنه تم الاستغناء عنه قبل نهاية الموسم الحالي بسبب أدائه غير الجيد حسب الفريق.

 

والأمور تسوء أكثر من ذلك، ففريق مكلارين الذي يملك أسوأ محرك في الفورمولا 1 والذي لا أمل له بتحقيق اي شيء يُذكر، في بداية الموسم هاجم سائقه الشاب ستوفل فاندورن في الإعلام وإتهمه بعدم التأقلم بشكل سريع مع السيارة. هذا يعني أن الفريق سيلوم السائق في أول فرصة تسنح له، وليس هناك من صداقة وإحترام في الفورمولا 1. لاحقًا في الموسم حسّن فاندورن أدائه بشكل كبير لكن السيارة بقيت سيئة جدًا.

 

من جهة أخرى فريق ​فيراري​ لا يقبل الإنتقاد أن يأتي حتى من سائقه وبطل العالم أربع مرات سيباستيان فيتيل. وفيراري تتصرف بعدوانية كبيرة تجاه السائق الذي ينتقدها. لا بل قام رئيس فيراري سرجيو ماركيوني منذ ايام بتوبيخ فيتيل وزميله كيمي رايكونين بشكل علني وإتهمهما بتضييع البطولة على سكوديريا بسبب أخطاء القيادة التي وقعوا فيها هذا الموسم.

 

في خلاصة الأمر، هناك بعض الفرق التي تتقبل قليل من النقد من سائقيها وفرق أخرى لا مجال معها للتصرف بهذه الطريقة.

 

في رأيي، يحق للسائق أن يعبّر عن إحباطه من الفريق في حال كانت السيارة سيئة خاصةً ان فريقه لن يرحمه في حال اخطأ. لا مكان للضعيف في الفورمولا 1 وهي تطحن السائقين الضعفاء وبطيئي التأقلم، هكذا كانت الأمور منذ تأسيس هذه البطولة وبالتأكيد ستبقى الأمور على هذا النحو للعديد من السنين المقبلة.