فاز مانشستر يونايتد في مباراته امام بنفيكا في دوري الابطال، وتعادل تشيلسي امام روما في المنافسة نفسها، ولكن مع نهاية المباراتين، حصلت مواجهة اعلامية بين مدربي الفريقين اي جوزيه مورينيو وانطونيو كونتي، حيث يبدو ان مورينيو لا يزال غير متقبل لما حصل معه خلال توليه تدريب تشيلسي.

ففي خلال المؤتمر الصحافي الذي اعقب مباراة اليونايتد، قال مورينيو: "انا لا اتحدث مطلقاً عن الاصابات، بينما غيري من المدربين يبكي ويبكي عند اصابة لاعب في فريقه. ولو اردت ان اشتكي، لكنت بكيت لخمس دقائق كغيري". واعتُبر هذا الكلام بمثابة استهداف لكونتي الذي كان اشتكى خلال الاسبوع من كثافة المباريات التي يخوضها فريقه والاصابات الكثيرة التي طالت تشيلسي على غرار (كانتي، درينكواتر، موزس، موراتا).

ولم يتأخر كونتي في تلقي الرسالة والرد عليها، حيث قال بعد التعادل مع روما: "اذا كان هذا الكلام موجهاً اليّ، فإن جوابي هو ان يركّز مورينيو على فريقه وعلى نفسه قبل ان يفكّر بالآخرين، فهو غالباً ما ينظر الى ما يحصل مع تشيلسي، وهذا الامر يتكرر منذ الموسم الفائت، ويجب عليه النظر الى ما يجري داخل فريقه".