كشف مكتب ​الادعاء السويسري​ أنه فتح تحقيقاً جنائياً مع الامين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا ، جيروم فالكه  و مدير شبكة بي إن سبورت ، و رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ، القطري ​ناصر الخليفي​  في قضية فساد حول حقوق البث .

وأكد مكتب الادعاء أن محققون ماليون فرنسيون يفتشون مكاتب مجموعة بي إن سبورتس الإعلامية في العاصمة الفرنسية باريس ، للاشتباه في قضايا فساد مالي  و تزوير لحقوق بث منافسات كأس العالم لكرة القدم .

وجاء في بيان مكتب المدعي العام السويسري ما يلي : " هناك بعد الاشارات ان السيد جيروم فالكه  تقاضى أموالاً  اضافية من رجل الأعمال  القطري ناصر الخليفي في قطاع حقوق البث الرياضي فيما له صلة بمنح الحقوق الإعلامية لبطولة كأس العالم أعوام 2018  ، 2022 ، 2026 و 2030 ".